الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «اللوز المرّ».. سردية اللجوء والمنفى

«اللوز المرّ».. سردية اللجوء والمنفى

«اللوز المرّ».. سردية اللجوء والمنفى

الدوحة - الوطن
زارت الكاتبة ليلاس طه الحائزة على جائزة عن كتابها «اللوز المرّ» الذي نشرته دار جامعة حمد بن خليفة للنشر بزيارة لأكاديمية قطر- الدوحة للتحدث إلى طلاب الصف التاسع والثاني عشر عن مصدر إلهامها وأهمية اكتساب المعلومات والثقافة من خلال القراءة.
وقد تولت دار جامعة حمد بن خليفة للنشر تنظيم هذا الحدث من منطلق التزامها بضرورة حفز الحوار والتواصل بين الكتّاب والطلاب وإقامة جسور بينهم لدفعهم على التعرف على خبرات وتجارب الآخرين.
وقد اعتادت الدار على تنظيم برامج متنوعة فقد استضافت سابقا دورات تدريبية للمنسقات وأمينات المكتبات والمدرّسات بهدف توفير المعلومات التي من شأنها تعزيز حب القراءة والكتابة في المجتمع في سن مبكرة.
وعن زيارة الكاتبة طه، يقول بشار شبارو، المدير التنفيذي لدار جامعة حمد بن خليفة للنشر: «تلتزم دار جامعة حمد بن خليفة للنشر، كتّابا وناشرين، بأهمية منح الأفضل دائمًا إلى مجتمعاتنا، ونسعى لتوفير فرصٍ تحاور ونقاش بين المؤلفين والطلاب لكونها تفتح الباب أمامهم لعالم رحب من الفرص، فاللقاء بمؤلف وسماع ما يُلهمه يسمح لهذه الأجيال الشابة بالحلم والسعيّ وراء شغفهم الأدبيّ».
ركزَّت طه أثناء زيارتها للأكاديمية على عرض مصادر الإلهام التي تستقي منها أفكارها ورواياتها، فهي في الأصل مهندسة قبل أن تتحوّل للكتابة، وُلدت في الكويت لأم سورية وأب فلسطيني، وهاجرت إلى الولايات المتحدة بعد حرب الخليج، وقد سعت طه إلى تحقيق شغفها الحقيقي بالكتابة الإبداعية فتناولت بذكاء اهتماماتها المهنية وخلفيتها الاجتماعية معًا في رواياتها.
وتقول ليلاس طه عن لقائها بطلاب أكاديمية قطر: «أستمتع جدًا بالحديث عن كتابي لكنَّ مناقشة الكتابة مع مجموعة من الشباب من ثقافات متعددة يضيف مستوى آخر من المتعة، لدي فرصة للوصول إلى مخيلاتهم الكبيرة وهم في هذا العمر الحساس، على أمل أن يلهمهم ذلك ويشجعهم كما أحرص على التأكيد لهم بأن الفرد قادر على التغلب على كلَّ العوائق ليصل إلى مرحلة التعبير الأدبي».
فاز كتاب «اللوز المر» عن فئة «الأعمال الأدبية المتعددة الثقافات» لجوائز الكتاب الدولي الأميركية لعام 2017.
وتدور أحداث القصة في دمشق، سوريا. عمر، يتيم فلسطيني ولد في أثناء النكبة، هاجر بسبب احتلال فلسطين، وقادته قوى خارجة عن إرادته لإيجاد مكان له في العالم، ولكن كان عليه التمسك بشيء واحد: حب يدفعه نحو الأمام ويهبه الأمل. ناديا، بنت يكتمل نضوجها وأنوثتها في مجتمع للاجئين الفلسطينيين في دمشق. تسعى بكل جهدها لمواجهة شظف العيش في عالمها، مع ضرورة تحمل أنانية أخيها. فهل تستطيع الخروج من أسر التقاليد الاجتماعية وتكوين مصيرها الخاص؟ رواية مفجعة ومثيرة للمشاعر، تروي قصص التهجير والمنفى، والارتباط العائلي والشرف، ومشاعر الحب والفقدان.
ويعلّق الاستاذ محمود عامر، رئيس قسم اللغة العربية في أكاديمية قطر – الدوحة قائلا: «إنّ زيارة الكاتبة ليلاس طه إلى أكاديمية قطر- الدوحة تعزّز برنامج السنوات المتوسطة (MYP) لا سيما ما يتعلق بالمفاهيم الرئيسة، حيث يعدّ مفهوم الإبداع مفهوما رئيسا من المفاهيم الأربعة التي يرتكز عليها برنامج اللغة والأدب. والتجارب الإبداعية العربية التي تكتب بلغة عالمية كليلاس طه تعدّ من النماذج القليلة في عالمنا العربي، وهذا النموذج المتميز هو ما نبحث عنه، ونشجع طلابنا أن يكونوا مثله؛ حتى ينقلوا تراثنا إلى العالم كله».
وشار إلى أن دار جامعة حمد بن خليفة للنشر تصدر النسخة العربية لكتاب «اللوز المر» تزامنا مع زيارة الكاتبة إلى الدوحة.
تأسست دار جامعة حمد بن خليفة للنشر والتابعة لجامعة حمد بن خليفة، وفق أفضل الممارسات الدولية وبما يتماشى مع معايير التميز والابتكار، لتوفير منصة محلية ودولية فريدة من نوعها للأدب، والاستكشاف، والتعلم، والمساهمة في بناء الاقتصاد القائم على المعرفة في دولة قطر.
وتصدر دار جامعة بن خليفة للنشر من مقرها في الدوحة، قطر، روايات وقصص وسير للكبار واليافعين والأطفال، إضافة إلى الكتب التعليمية والتثقيفية للمدارس والكتب الأكاديمية للجامعات والباحثين، وكتب المعلومات والمراجع.
وتسعى الدار إلى بث حب القراءة والكتابة، وترسيخ ثقافة أدبية مفعمة بالحياة في قطر والخليج العربي والدول العربية، وتنمية المواهب الجديدة.
وفي ذات الاطار تناقش الروائية «ليلاس طه» روايتها الفائزة بجوائز أدبية «اللوز المر» وحازت على إعجاب النقاد، وذلك في لقاء تستضيفه جامعة جورجتاون في قطر، تتحدث خلاله الكاتبة الروائية ثم تقوم بالتوقيع على نسخ من كتابها في حفل استقبال يقام بهذه المناسبة.
تعد رواية «اللوز المر»، التي طبعتها دار نشر جامعة حمد بن خليفة، قصة خيالية مثيرة لحقبة تاريخية واقعية تروي قصة أسرة من اللاجئين الفلسطينيين فرت من القدس إلى سورية عام 1948.
وتتبع الرواية حياة الأبناء عمر ونادية في مواجهاتهم للتحديات التي تفرضها الحرب، والصدمات الاجتماعية والظلم، وصولاً إلى الحب والعثور على مكان لهما تحت الشمس.
اختيرت هذه الرواية لتكون محور اهتمام برنامج «كتاب واحد، حوارات عديدة» لعلاقته الوثيقة بأسرة جامعة جورجتاون في قطر والتميز في أسلوب الكتابة والتناول للأحداث. كما ستستضيف الكاتبة خلال وجودها بالدوحة ورشة عمل للكتابة الإبداعية لأفراد أسرة جورجتاون وتقوم ببعض الأبحاث الخاصة بكتابها التالي.
عن برنامج «كتاب واحد، حوارات عديدة» تقول دونا هانسون مديرة مكتبة جامعة جورجتاون في قطر: «هو برنامج سنوي تنظمه المكتبة لتناول عمل أدبي بالنقد والتحليل والمناقشة، يهدف لتشجيع الجميع على قراءة نفس الكتاب في نفس الوقت لإيجاد نادي للكتاب لدى أسرة جورجتاون في قطر، وبالتالي زيادة الإقبال على القراءة، وتعزيز الشعور بالانتماء المجتمعي، وانجذاب القراء لقراءة نصوص مختارة لمؤلفين مرموقين على المستوى الدولي».