دولة قطر تؤكد الالتزام بدعم تنفيذ خطة العمل العالمية للأمم المتحدة لمكافحة الاتجار بالأشخاص

  • Nov 25, 2021
  • Author: Alwatan Online3
  • Number of views: 438
  • المحليات
نيويورك في 25 نوفمبر /قنا/ أكد سعادة الدكتور علي بن صميخ المري وزير العمل، أن دولة قطر دعمت خطة العمل العالمية للأمم المتحدة لمكافحة الاتجار بالأشخاص منذ اعتمادها، وذلك انطلاقاً من التزامها بتعزيز وحماية حقوق الإنسان، التي تعتبر في صلب رؤية دولة قطر 2030. ولفت سعادته في بيان أدلى به في الاجتماع الرفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن التقدم المحرز في تنفيذ خطة عمل الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الاتجار بالبشر، إلى إنشاء اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص في العام 2017، وقال إنها "تعتبر خطوة هامة في جهود دولة قطر في هذا المضمار، حيث تم من خلال اللجنة وضع خطة وطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص ومتابعة تنفيذها، والتنسيق بين الجهات المختلفة في الدولة من أجل منع الاتجار، ومقاضاة مرتكبيه، وحماية الضحايا وتوفير الأماكن المناسبة لإيوائهم وإعادة تأهيلهم، بالإضافة إلى تشكيل شراكات وطنية ودولية لمكافحة الاتجار بالأشخاص". وأشار بشكل خاص إلى الإنجاز الأخير للجنة بإطلاق دليل إرشادي بالتعاون مع مكتب منظمة العمل الدولية في دولة قطر، بعنوان "معا لمواجهة العمل الجبري والإتجار بالبشر". وخص سعادته بالذكر التعاون بين اللجنة الوطنية ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وبعثة الأمم المتحدة للهجرة في دولة قطر من أجل تعزيز جهود التوعية والتثقيف وبناء قدرات الكوادر الوطنية. ونوّه سعادته بالإجراءات الأخيرة التي اتخذتها دولة قطر على المستوى التشريعي والتنفيذي من أجل تعزيز وحماية حقوق العمالة الأجنبية الوافدة والتي جعلت دولة قطر دولة رائدة في المنطقة من خلال إلغاء نظام الكفالة بشكل كامل، وإلغاء مأذونية الخروج وتسهيل حركة العمال وانتقالهم، ووضع حد أدنى غير تمييزي لأجور العمال والمستخدمين بالمنازل، فضلا عن تعزيز صوت العمال وسبل الانتصاف الفعالة وإنشاء صندوق لدعم وتأمين العمال. وأكد سعادة وزير العمل أن دولة قطر لم تدخر أي جهد لدعم الجهود الدولية في مجال مكافحة الاتجار بالأشخاص على المستوى الدولي، حيث كانت دولة قطر من أوائل الدول المانحة لصندوق الأمم المتحدة الاستئماني لضحايا الاتجار بالأشخاص خاصة النساء والأطفال. وأعرب سعادته عن ترحيب دولة قطر باعتماد الإعلان السياسي الصادر عن هذا الاجتماع، وتأكيدها على دعمه من خلال البيان المشترك الصادر عن "الحدث الجانبي الرفيع المستوى الذي نظمته دولة قطر على هامش هذا الاجتماع، بالتعاون مع المملكة المتحدة والنمسا وبنغلادش ونيجيريا ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة"، حول "تسريع مستوى الالتزام لمكافحة الرق المعاصر والاتجار بالأشخاص خلال جائحة /كوفيد-19/". وجدد سعادة وزير العمل التأكيد على التزام دولة قطر بتنفيذ خطة الأمم المتحدة لمكافحة الاتجار بالأشخاص والمضي قدماً في جهودها لمكافحة هذه الآفة على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.