شرطي يقتل طالبًا لعدم وضعه كمامة في الكونغو

أردى شرطي في جمهورية الكونغو الديموقراطية طالبًا لم يكن يضع كمامة أثناء تصويره مقطع فيديو في شوارع العاصمة، كما قال شهود الأحد. وروى باسيان أوديا الذي كان حاضرًا خلال الحادث: "كان صديقنا أونوري شاما وهو طالب في كلية الآداب في جامعة كينشاسا، يصور مقطع فيديو كجزء من متطلبات الأعمال التطبيقية في التمثيل". وأضاف "طلب منه شرطي وضع كمامة أثناء التصوير. ورغم تفسيراته (شاما) وبعد أن أراه الكمامة، غضب الشرطي الذي كان يتوقع أن يعرض عليه المال واتهمه بالمقاومة وأطلق عليه النار من مسافة قريبة". فرار الشرطي وروى شهود آخرون قصة مماثلة لإذاعة "توب كونغو" الشعبية بالإضافة إلى العديد من المواقع الإخبارية الإلكترونية. وصرّح قائد شرطة كينشاسا الجنرال سيلفانو كاسونغو بأن الشرطي المسؤول عن حادث إطلاق النار هرب وشرطة المدينة تبحث عنه. وأشار إلى أن "الشرطة أوقفت شرطيين كانا حاضرين أثناء الحادث الذي حصل بسبب زميلهما غير المسؤول... وكذلك رئيس" مركز شرطة محلي. وقال كاسونغو "البحث مستمر للعثور على الشرطي الهارب". ووضع الكمامة أمر إلزامي في جمهورية الكونغو الديموقراطية، مع تغريم المخالفين 10 آلاف فرنك كونغولي (خمسة دولارات). وفي كينشاسا، تُتهم الشرطة بانتظام بالمضايقة وبالاحتفاظ بالأموال التي يجمعونها من المخالفين الذين لا يضعون كمامة. وسجّلت جمهورية الكونغو الديموقراطية 47786 إصابة بكوفيد-19 و1021 وفاة منذ بداية الوباء. وعلّقت حملة التلقيح في البلاد يوم 10 يوليو/ تموز لأن لقاحات أسترازينيكا المخزنة انتهت صلاحيتها.