في خطبة الجمعة بجامع الشيوخ.. المحمود: الأذكار والأدعية من أهم آداب السفر

  • Jun 11, 2021
  • Author: Alwatan Online8
  • Number of views: 408
  • الاقتصاد
بيّن فضيلة الشيخ محمد محمود المحمود أن السفر له وجهان: فهو في وجه من وجهاته مفيد للإنسان لما فيه من تفريج الهموم وطلب علم واكتساب رزق وغير ذلك من الأغراض المشروعة، وقد يكون السفر من وجه آخر فيه مشقة وفيه معاناة لكثير من الناس، كما بين أن من آداب السفر المهمة أن يتعلم الإنسان أحكام الصلاة وأحكام الجمع والقصر حال السفر، ومن أهم آداب السفر التي ينبغي أن يعتني بها الإنسان هي الأذكار والأدعية الواردة للمسافر حال سفره وحال إقامته وحال سيره في الطريق. وقال الداعية محمد المحمود، في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس بجامع الشيوخ: الحمد لله رب العالمين، شرع لنا دينا قويما وهدانا صراطا مستقيما، وأسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة، وهو اللطيف الخبير، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وبارك وسلم تسليما كثيرا، عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله تبارك وتعالى يقول الله عز وجل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ). وأضاف الخطيب: في هذه الأيام يكثر سفر الناس إما رجوعاً إلى بلادهم، وإما سفراً لأجل فسحة أو غيرها من الأغراض، والسفر له وجهان، فهو في وجه من وجهاته مفيد للإنسان لما فيه من تفريج الهموم وطلب علم واكتساب رزق، وغير ذلك من الأغراض المشروعة، وقد قال الإمام الشافعي قديماً: تغرّب عن الأوطان في طلب العلا * وسافر ففي الأسفار خمس فوائد تفرّج همٍّ واكتسـاب معيشـةٍ * وعلـم وآداب وصحبـة مـاجـد. وقد يكون السفر من وجه آخر فيه مشقة وفيه معاناة لكثير من الناس، وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: «السفر قطعة من العذاب» يمنع الإنسان طعامه وشرابه ونومه أي يمنع الإنسان مما اعتاد عليه في محل إقامته، لذلك لزم الإنسان أن يتأدب بالآداب التي شرعها النبي عليه الصلاة والسلام في سفره وترحاله، فإن النبي عليه الصلاة والسلام قد سن فيه سننا كثيرة، ومن ذلك ما جاء في سنن الإمام الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا جاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام يريد أن يسافر فقال أوصني يا رسول الله قال: عليك بتقوى الله والتكبير على شرف، ومن الآداب المهمة وهي كثيرة، ولكن من أهم آداب السفر التي ينبغي أن يعتني بها الإنسان هي الأذكار والأدعية الواردة للمسافر حال سفره وحال إقامته وحال سيره في الطريق، ومن ذلك أن الإنسان إذا أراد أن يسافر وشرع في سفره جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام من حديث عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال كان النبي عليه الصلاة والسلام إذا أراد أن يسافر حمد الله تعالى وسبح وكبر ثلاثا، ثم قال: سبحان الله العظيم يسبح الله تبارك وتعالى ثم يدعو بالدعاء الوارد في الحديث: «اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ فِي سَفَرِنَا هَذَا الْبِرَّ وَالتَّقْوَى، وَمِنَ الْعَمَلِ مَا تَرْضَى، اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هَذَا، وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ فِي السَّفَرِ، وَالْخَلِيفَةُ فِي الأَهْلِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعَثَاءِ السَّفَرِ وَكَآبَةِ الْمَنْظَرِ وَسُوءِ الْمُنْقَلَبِ فِي الْمَالِ وَالأَهْلِ». وأوضح الداعية محمد المحمود أن الإنسان إذا شرع في سفره فجاءه مرتفع من الطريق ارتفع في مكان مرتفع كان النبي عليه الصلاة والسلام إذا ارتفع كبر الله تعالى وإذا نزل في منخفض من الأرض سبح الله تعالى، وكان النبي عليه الصلاة والسلام إذا نزل في منزل أثناء سيره في سفره كان يدعو عليه الصلاة والسلام بقوله: «اللهم إنا نعوذ بك من كل شر»، فكان النبي عليه الصلاة والسلام يستعيذ بالله تبارك وتعالى، ومنها أن يقول أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، وكان النبي عليه الصلاة والسلام يقول من دعا بهذا الدعاء عندما ينزل في منزل ليرتاح فيه لم يضره شيء يحفظه الله تبارك وتعالى ما دام جالس في ذلك المكان. وأردف: ومن آداب السفر أن النبي عليه الصلاة والسلام كان إذا أقبل على القرية أو المدينة التي يريد النزول فيها فإذا رآها قال: اللهم رب السموات السبع وما أظللن ورب الأرضين السبع وما أقللن ورب الشياطين وما أضللن ورب الرياح وما ذرين نسألك خير هذه القرية وخير أهلها ونعوذ بك من شر هذه القرية وشر من فيها وشر أهلها، اللهم حببنا إلى أهلها وحبب صالح أهلها إلينا، وكان النبي عليه الصلاة والسلام إذا رجع قافلا إلى بلده دعا بدعاء السفر المعروف وزاد عليه بعد ذلك بأن يقول: «آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون»، هذه سنة النبي عليه الصلاة والسلام العناية بالأذكار والأدعية في سفره، عليك بتقوى الله والتكبير على كل شرف. وأكد المحمود أن من آداب السفر المهمة أن يتعلم الإنسان أحكام الصلاة وأحكام الجمع والقصر حال السفر، فإن الإنسان يشرع له إذا سافر أن يقصر في صلاته، قال تعالى: (وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ)، ويشرع للإنسان مع القصر أن يجمع بين صلاتي الظهر والعصر في وقت أحدهما أو صلاتي المغرب والعشاء في وقت أحدهما، إما أن يكون الجمع جمع تقديم أو جمع تأخير، حسب ما يتناسب مع حاله. ولفت الخطيب إلى أن من آداب السفر والجمع والقصر أن العلماء يقولون إن مدة القصر في السفر محدودة، فمن خرج من بلده قاصدا بلدا من البلاد يريد أن يقيم في ذلك البلد أربعة أيام فما دون ذلك، أي أقل من ذلك فإنه يقصر من الصلاة في حال سيره وحال جلوسه في ذلك البلد، أما من نوى الإقامة في بلد أكثر من أربعة أيام فما فوق فالذي عليه جمهور العلماء مالك والشافعي وأحمد -رحمهم الله تبارك وتعالى- أنه يقصر حال سيره فقط فإذا وصل إلى البلد الذي يريد لم يجز له أن يقصر وأن يجمع في الصلاة، هذا الذي عليه جمهور أهل العلم، وعلى الإنسان أن يعتني بذلك الأمر وأن يكون حريصا على إقامة شعائر الله تبارك وتعالى في حله وترحاله.بيّن فضيلة الداعية محمد محمود المحمود أن السفر له وجهان، فهو في وجه من وجهاته مفيد للإنسان لما فيه من تفريج الهموم وطلب علم واكتساب رزق وغير ذلك من الأغراض المشروعة، وقد يكون السفر من وجه آخر فيه مشقة وفيه معاناة لكثير من الناس، كما بين أن من آداب السفر المهمة أن يتعلم الإنسان أحكام الصلاة وأحكام الجمع والقصر حال السفر، ومن أهم آداب السفر التي ينبغي أن يعتني بها الإنسان هي الأذكار والأدعية الواردة للمسافر حال سفره وحال إقامته وحال سيره في الطريق.