توجيه اتهامات لأكثر من 300 شخص في قضية اقتحام الكونغرس الأمريكي


واشنطن /قنا/ أعلن السيد جون كارلين، نائب وزير العدل الأمريكي، أن وزارته وجهت اتهامات إلى أكثر من 300 شخص من أنصار الرئيس السابق، دونالد ترامب، بالمشاركة في اقتحام مبنى الكابيتول، مشيرا إلى أنه تم اعتقال ما لا يقل عن 280 شخصا.
واقتحم في 6 يناير الماضي، مناصرو الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مبنى الكابيتول الأمريكي، وأدى الاقتحام إلى مقتل خمسة أشخاص، وعمليات إخلاء وإغلاق للمبنى، كما تعطيل جلسة مشتركة للكونغرس لفرز الأصوات الانتخابية وإضفاء الطابع الرسمي على فوز الرئيس جو بايدن.
وقال كارلين، في تصريحات صحفية بثتها قناة الحرة الأمريكية، إن التحقيقات تسير بسرعة ونطاق غير مسبوقين، مشددا على أنه يجب محاسبة المسؤولين عن اقتحام مبنى الكابيتول.
وأعلنت الشرطة المكلفة بحماية مبنى الكونغرس الأميركي، أمس الأول /الخميس/، بقاء عناصرها على أهبة الاستعدادات ضمن تعزيزات أمنية عالية مرتبطة بتهديدات لمهاجمة المبنى خلال خطاب "حالة الاتحاد"، على غرار الأعمال التي شهدتها واشنطن في السادس من يناير الماضي.
ويحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي في ما إذا كانت جماعات يمينية متطرفة مثل Oath Keepers و Proud Boys قد تآمرت مسبقا، لعرقلة التصديق على الانتخابات الرئاسية.
وكان السيد أليخاندرو مايوركاس وزير الأمن الداخلي الأمريكي، قد أكد في وقت سابق من هذا الشهر، أن "الإرهاب المحلي" هو أحد أكبر التهديدات التي تواجه الولايات المتحدة، لافتا إلى أن هذا التهديد لا يزال قائماً. وقال مايوركاس، إن "رؤية التمرد وأعمال 6 يناير المروعة، أوجدت التزاماً بمضاعفة جهودنا ومحاربة الكراهية، وأحد أكبر التهديدات التي نواجهها حالياً في وطننا هو الإرهاب المحلي".