قطر للبترول توقع اتفاقية طويلة الأمد لتوريد 3 ملايين طن سنويا إلى باكستان

وبموجب الاتفاقية التي تبلغ مدتها عشرة أعوام، ستبدأ عمليات تسليم الغاز الطبيعي المسال إلى محطات الاستقبال الباكستانية ذات المستويات العالمية في عام 2022، وستستمر حتى نهاية عام 2031.
وقع الاتفاقية في إسلام آباد كل من سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، والسيد سيد طه، المدير والرئيس التنفيذي لشركة النفط الحكومية الباكستانية المحدودة، وذلك خلال حفل توقيع خاص تحت رعاية وبحضور دولة السيد عمران خان رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية، وبحضور كبار المسؤولين الباكستانيين، وسعادة الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني، سفير دولة قطر لدى باكستان.
ورحب سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي بهذه الاتفاقية قائلا: "يسعدنا التوقيع على هذه الاتفاقية الجديدة طويلة الأمد مع شركة النفط الحكومية الباكستانية المحدودة، ومواصلة مساهماتنا في تلبية الطلب المتزايد على الطاقة في باكستان."
وأضاف سعادة المهندس: "ستمدد هذه الاتفاقية علاقة قطر طويلة الأمد في توريد الغاز الطبيعي المسال إلى جمهورية باكستان الإسلامية، وهي تسلط الضوء على التزامنا بتلبية متطلبات باكستان من الغاز الطبيعي المسال. وإننا على يقين من أن الثقة الاستثنائية في إمداداتنا من الغاز الطبيعي المسال ستوفر لشركة النفط الحكومية الباكستانية المرونة المطلوبة وأمن الإمدادات لدعم نمو باكستان المثير للإعجاب."
واختتم سعادة الوزير الكعبي تصريحه قائلا: "تتمتع باكستان بسوق غاز ونظام توزيع وطيدين، لذلك فهي تعد سوقا استراتيجيا مهما للغاز الطبيعي القطري المسال. ويشجعنا في هذا، النمو الاستثنائي الذي تتمتع به باكستان وإمكاناتها الاقتصادية الممتازة، فضلاً عن إمكانية كونها واحدة من أسرع أسواق الغاز الطبيعي المسال نموا في العالم. وأود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر دولة السيد رئيس الوزراء عمران خان على دعمه ورعايته لهذه المناسبة. كما أود أن أشكر مسؤولي الطاقة في باكستان وإدارة شركة النفط الحكومية الباكستانية على جهودهم وعلى المفاوضات المهنية والشفافة التي قادت إلى اتفاقية اليوم المهمة."
ذيذكر أن باكستان تمتلك محطتين عاملتين لاستقبال الغاز الطبيعي المسال، وهما محطة استقبال إنجرو للغاز الطبيعي المسال ومحطة باكستان غاز بورت لاستقبال الغاز الطبيعي المسال، وكلاهما يستخدم وحدات عائمة لتخزين وإعادة التحويل إلى غاز في ميناء قاسم. وهناك عددا من المحطات الإضافية قيد الدراسة حاليا من قبل مختلف الفاعلين في القطاع الخاص الباكستاني.
وهذه هي الاتفاقية الثانية من نوعها بين الجهات المختصة في قطر وباكستان، حيث كانت قطر غاز قد وقعت عام 2016 اتفاقية طويلة الأمد لتوريد الغاز الطبيعي المسال لشركة النفط الحكومية الباكستانية تقوم بموجبها بتزويد 3,75 مليون طن سنويا من الغاز الطبيعي المسال. وباتفاق اليوم يرتفع مجموع كميات الغاز الطبيعي المسال من قطر إلى باكستان إلى 6,75 مليون طن سنويا.