مدير مشروع الحملة الوطنية للقاح كوفيد-19: إستراتيجية العمل ترتكز على تطعيم الأكثر عرضة للخطر

  • Feb 24, 2021
  • Author: Alwatan Online3
  • Number of views: 511
  • المحليات
الدوحة في 24 فبراير /قنا/ يتواصل العمل بوتيرة جيدة في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، المقر الرئيسي للتطعيم ضد فيروس /كوفيد-19/، وذلك ضمن إطار توسيع قطر للبرنامج الوطني للتطعيم ضد الفيروس. ويقع المركز تحت إشراف وإدارة مؤسسة الرعاية الصحية الأولية بالتعاون مع وزارة الصحة العامة، ومؤسسة حمد الطبية والمتطوعين من الهلال الأحمر القطري وإدارة مركز قطر الوطني للمؤتمرات. وقد تركزت مرحلة التطعيم الأولى في المقر الجديد الذي انطلق العمل فيه يوم /الخميس/ الماضي، على تطعيم المعلمين وموظفي المدارس، بالإضافة إلى العاملين الأساسيين الآخرين وأفراد المجتمع الذين يستوفون معايير الأهلية. وقالت الدكتورة ياسمين علي مراد مدير إدارة مكتب إدارة المشاريع المؤسسية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومدير مشروع الحملة الوطنية للقاح /كوفيد-19/، إن إستراتيجية العمل ترتكز على تطعيم السكان الأكثر عرضة للخطر مثل كبار السن، والأشخاص الذين يعانون من حالات مزمنة حادة، والعاملين في مجال الرعاية الصحية والعاملين الأساسيين الآخرين. وأضافت: "سيمكننا مقر التطعيم الجديد في المركز الوطني للمؤتمرات من زيادة قدرتنا على تلقيح المزيد من العاملين الأساسيين وفتح المزيد من الفرص لعامة الناس للحصول على اللقاح عندما يحين دورهم، وفي الوقت الحالي، نحث جميع الأشخاص المعرضين لمخاطر عالية أو الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا ولم يحصلوا على اللقاح بعد، على تحديد موعد للتطعيم من خلال الاتصال على الأرقام المعلنة أو زيارة المراكز الصحية التي يتبعونها للحصول على أقرب موعد". ونوهت الدكتورة ياسمين إلى أنه لضمان سلامة المجتمع وعملية تلقيح سلسة وفعّالة، يتم إرسال دعوات للحصول على مواعيد بأسلوب تدريجي وعلى مراحل، كما سيتلقى المعلمون وموظفو المدارس رسائل نصية قصيرة تدعوهم إلى الحضور إلى مقر التطعيم خلال فترات زمنية محددة. وأوضحت أنه سيتم إعطاء اللقاح فقط لأولئك الذين تلقوا دعوة على أن يتم إبرازها عند حضورهم لمركز التطعيم مع ضرورة إحضار البطاقة الشخصية القطرية والبطاقة الصحية سارية المفعول، فيما يُطلب من الآخرين الانتظار حتى تلقيهم دعوة عبر الرسائل القصيرة، مشيرة إلى أنه تم أيضا توفير خدمة تجديد البطاقة الصحية في المركز تسهيلا على الجمهور واختصارا للوقت والجهد في هذا الإطار. وأشارت إلى أن عملية التطعيم ستظل تسير بالطريقة ذاتها، أي سيتم إعطاء اللقاح على جرعتين في مقر التطعيم الكائن بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، بفاصل ثلاثة أسابيع بين الجرعتين الأولى والثانية، في حين سيطلب من الزوار حمل البطاقات المطلوبة عند الحضور إلى موعد التطعيم المقرر، ويتوجب عليهم الاستمرار في تطبيق الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية، بما في ذلك وضع الكمامة والتأكد من نظافة اليدين والحفاظ على التباعد الاجتماعي. وأضافت أن من بين بروتكولات الحصول على التطعيم في المركز الجديد، أن يكون الحضور حسب التوقيت واليوم المحدد، والالتزام بكامل الإجراءات المتخذة من أجل ضمان سير العمل بسلاسة ويسر وسرعة.. لافتة إلى أن الوقت الذي يستغرقه أخذ اللقاح، من الحضور وإنهاء الإجراءات والحصول على التطعيم ومغادرة المكان، سيكون أقل من ساعة زمنية واحدة، كون أن الكادر الطبي والتدريبي والكوادر الإدارية المساعدة يمتلكون الخبرة الكافية في تسهيل الأمر على الجمهور. وبينت أن عدد العاملين في المركز يبلغ أكثر من 500 فرد يوميا، ويبدأ العمل من السابعة صباحا وحتى العاشرة مساء دون توقف، بما يصل إلى 16 ساعة عمل يوميا وعلى مدار أيام الأسبوع لخدمة ما يقارب من 5000 إلى 8000 شخص حسب القدرة الاستيعابية للمركز، يتم إرسال الرسائل النصية لهم للحضور قبل الموعد بوقت مناسب. وحول آلية تجديد المواعيد أوضحت مديرة مشروع الحملة الوطنية للقاح كوفيد-19، أنه في حال عدم الحضور أو الحضور ومغادرة المكان لأي سبب دون الحصول على التطعيم، سيتم بشكل تلقائي التواصل مع الشخص والتنسيق ليحصل على موعد جديد للحضور ومن ثم اللقاح، وذلك لضمان حصول الجميع على هذه الجرعات سعيا لتأمين المجتمع وتحصينه ضد هذه الجائحة العالمية.