الهلال الأحمر القطري ينظم ندوة تشاورية حول حماية الكوادر الطبية أثناء النزاعات المسلحة

  • Jan 20, 2021
  • Author: alwatan5
  • Number of views: 427
  • المحليات

الدوحة  /قنا/ نظم الهلال الأحمر القطري صباح اليوم، بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ندوة تشاورية افتراضية بعنوان "الحماية القانونية الخاصة لأفراد الطواقم الطبية في زمن النزاعات المسلحة"، بمشاركة 83 شخصاً من ممثلي الجمعيات الوطنية والعاملين في الحركة الإنسانية الدولية، وبعض رؤساء البعثات الخارجية للهلال الأحمر القطري.
وفي مستهل الندوة ، أوضح سعادة السفير علي بن حسن الحمادي، الأمين العام للهلال الأحمر القطري، أن الهدف من هذه الندوة يتمثل في التشاور وتبادل الرؤى وطرح الإشكاليات واقتراح الحلول فيما يتعلق بموضوع الحماية القانونية التي يُفترض أن تتمتع بها الكوادر الطبية والإغاثية أثناء أداء واجبها المهني والإنساني في إغاثة ومساعدة ضحايا النزاعات المسلحة.
وقال: "نحن في الهلال الأحمر القطري سبق أن فقدنا العديد من شهداء العمل الإنساني في الميدان، بالإضافة إلى خروج العديد من منشآتنا الصحية من الخدمة نتيجة القصف والاستهداف المتعمد، في خرق جسيم لمبادئ القانون الدولي الإنساني، واتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها الإضافية، التي تكفل الحماية لكل الأفراد والمركبات والمنشآت التي تحمل بوضوح شارة الهلال الأحمر أو الصليب الأحمر".
وشدد الأمين العام للهلال الأحمر القطري على أن واجب حماية الكوادر الطبية لا يقتصر على ميادين النزاع المسلح فحسب، بل يمتد ليشمل أيضاً أولئك الذين يقفون في الصفوف الأولى للتصدي للأوبئة والجوائح، وهي مسألة لا بد من طرحها للحوار ودراستها من جميع الجوانب، ووضعها على أجندة أولويات الحركة الإنسانية الدولية، وتقديم الأطروحات بشأنها لمراعاتها في التشريعات الإنسانية الدولية مستقبلاً، لما لها من أهمية وملاءمة في مواكبة مستجدات وتحديات العصر.
ومن ناحيتها ، دعت السيدة شيرين بوليني، رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في دولة قطر، الى حماية واحترام الوحدات الطبية مثل المستشفيات وغيرها من المرافق المنشأة لأغراض طبية في جميع الظروف، وكذلك وسائل النقل الطبي وأي وسيلة نقل مخصصة بشكل حصري لنقل الجرحى والمرضى".
وأضافت "لقد شهدنا على مدى الأعوام الماضية تزايد أعداد الهجمات على العاملين في المجال الطبي والمرافق الطبية.. موضحة انه هناك انتهاك صارخ، حيث نرى استهداف العاملين في المجال الطبي عن عمد، أو عرقلتهم عن تقديم الرعاية، ويحدث هذا حول العالم".