الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يتلقى اللقاح الصيني لفيروس كورونا

ونشرت الرئاسة التركية صورا تظهر أردوغان يتلقى أول جرعة من اللقاح الصيني وهو يضع كمامة في أحد مستشفيات أنقرة.
وقال "آمل أن تكون حملة التطعيم مفيدة وأن نتسلم بأسرع وقت ال50 مليون جرعة اللازمة" مضيفا "البعض يروجون دعاية سلبية (حول اللقاح) ولكن آمل أن يتغلب الفكر السليم".
ويسعى إردوغان، من خلال تلقي لقاحه في اليوم الأول من الحملة، إلى طمأنة الأتراك مع التشكيك في فاعلية اللقاح الصيني.
ودعا الرئيس التركي قادة مختلف الأحزاب السياسية في البلاد إلى أن يحذوا حذوه.
بدأت تركيا حملة التطعيم ضد فيروس كورونا الخميس مع تلقي العاملين في مجال الرعاية الصحية لقاح كورونافاك في أرجاء مختلفة من البلاد.
وتلقى العاملون الصحيون أول حقنة في عدة مدن بينها اسطنبول والعاصمة أنقرة.
في مستشفى لطفي قيردار الواقع في منطقة كارتال، على الضفة الآسيوية من اسطنبول، كان كبير الأطباء رجب دميرهان أول عضو في الفريق الطبي يتم تطعيمه، وفق ما ذكر مصور وكالة فرانس برس في المكان.
وقال بعد تلقيه الجرعة "يتعين على مواطنينا الا يتوجسوا من التطعيم. جميع اللقاحات المتوافرة في تركيا آمنة".
ويعطى لقاح "كورونافاك"، الذي تنتجه شركة "سينوفاك" الصينية، على جرعتين بفارق أربعة أسابيع.
وأوضح وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة الأربعاء أن التطعيم في تركيا مفتوح في هذه المرحلة للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين لم يصابوا بالفيروس بعد.
ومن المتوقع أن تتوسع الحملة لاحقًا لتشمل العاملين في القطاعات الأساسية والذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا.
-256 ألف شخص تلقوا اللقاح-تجاوز عدد العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تلقوا اللقاح الخميس 256 ألفًا بحلول المساء، وما زال العدد يرتفع، وفقًا لموقع إخباري أنشأته وزارة الصحة.
وكتب قوجة على تويتر "تركيا لديها بنية تحتية قوية للقيام بحملة التطعيم".
وتلقى وزير الصحة الجرعة الأولى من اللقاح أمام الإعلام تلاه أعضاء المجلس العلمي التركي.
وأعلن "يجب تطعيم الجميع حتى نتمكن من العودة إلى حياتنا السابقة. إنه لقاح آمن".
وتسلمت تركيا أول دفعة من لقاح شركة "سينوفاك" في نهاية كانون الأول/ديسمبر، بعدما أكدت التجارب الأولية أنه فعال بنسبة 91,25%، رغم عدم الكشف رسميا عن نتائج اختبارات المرحلة الثالثة.
لكن التجارب الأوسع نطاقا في البرازيل التي أعلن عنها "معهد بوتانتان"، المسؤول عن انتاج اللقاح وتوزيعه في البلاد، أظهرت معدل فاعلية يبلغ حوالى 50 بالمئة، اي أقل بكثير من لقاحات موديرنا وفايزر/بايونتيك واكسفورد-استرازينيكا. وأظهرت تجربة ثالثة في إندونيسيا فعالية بنسبة 65,3 بالمئة.
ومن المتوقع أيضًا أن تتلقى 4,5 ملايين جرعة من لقاح فايزر/بايونتيك بحلول أواخر اذار/مارس، على الرغم من استمرار المفاوضات.
سجلت تركيا، التي يبلغ عدد سكانها 83 مليون نسمة، أكثر من 2,3 مليون إصابة بفيروس كورونا المستجد، أدت إلى أكثر من 23 ألف وفاة.