" صلتك " تعقد جلسة تفاعلية لتمكين شباب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد جائحة كورونا

  • Dec 05, 2020
  • Author: Alwatan Online3
  • Number of views: 551
  • الاقتصاد
الدوحة /قنا/ عقدت /صلتك/، المؤسسة التنموية الدولية التي تعمل على ربط الشباب بالوظائف وفرص العمل المستدامة، جلسة تفاعلية عبر الإنترنت لتطوير أفكار إبداعية وحلول ملموسة تهدف لتمكين الشباب الذين يواجهون تحديات معقدة بسبب جائحة كورونا /كوفيد - 19/. وشكلت الجلسة التفاعلية ،التي شارك فيها أكثر من 200 شاب وشابة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، منصة للشباب للحوار مع بعضهم البعض ومنحتهم الفرصة للانخراط والتفاعل مع شركاء آخرين لتسهيل مبادراتهم في مجال الريادة الاجتماعية.

وتناولت الجلسة، التي جاءت ضمن برنامج "تصميم إنسانية ما بعد /كوفيد - 19/ - تعارف، تعاون وتراحم" الذي أطلقته كلية الدراسات الإسلامية التابعة لجامعة حمد بن خليفة، العديد من المقترحات بالإضافة إلى تبادل الأفكار بين الشباب كما ركزت النقاشات على العديد من القضايا بما فيها تمكين الشباب والمرأة، والوظائف، وبناء القدرات وكذلك هدف /صلتك/ المتمثل في توفير 5 ملايين وظيفة بنهاية عام 2022.

وتطرق المشاركون إلى دراسة حالات واقعية لشباب مهمش في مجتمعات ضعيفة تعاني من ارتفاع البطالة وشح الموارد وعدم الوصول للتعليم، كما ناقشوا أهمية بناء قدرات الشباب وخصوصاً النساء. وللوصول إلى فهم للتحديات المعقدة والحلول المناسبة، قام المشاركون بتحديد المشكلات وتقديم توصيات مجدية بالمشاركة مع خبراء تمكين الشباب والابتكار من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في لبنان ومؤسسة "ريادة" لتحديد سبل المضي قدماً والتوصل إلى حلول مفيدة للتغلب على هذه التحديات وتغيير حياة الشباب نحو الأفضل.

وفي هذا الصدد قال الدكتور إيفرن توك الأستاذ المشارك والعميد المساعد للمبادرات الإبداعية والتنمية المجتمعية بجامعة حمد بن خليفة إنه من خلال تصميم /صلتك/ الجيد للجلسة والتنفيذ الفعال من جانب مناصريها الشباب، استطاع المشاركون من 43 دولة التعرف على مناخ ريادة الأعمال والإبداع في قطر.

وأضاف أن الجلسة التفاعلية ساهمت في تقارب الشباب من خلال التعاون في دراسات الحالة للوصول إلى مستقبل أكثر تراحماً للشباب. من جانبها ، أوضحت السيدة ندى سويدان مسؤولة التنمية المجتمعية والمحلية في البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة أنه عند تمكين النساء، فإنهن يساهمن في التنمية الاقتصادية وتنمية مجتمعاتهن أيضاً مشيرة إلى أن تداعيات جائحة كورونا /كوفيد - 19/ لم تقف عند حد فقدان الوظائف فحسب، لكنها أثرت على الجميع نفسياً بعد أن أفقدتهم التواصل الإنساني.