ماسيميليانو مونتاناري: فخورون بتفاعل العالم مع فعاليات المؤتمر الدولي السابع للأمن الرياضي /الدوحة 2020/

الدوحة- قنا- أشاد السيد ماسيميليانو مونتاناري الرئيس التنفيذي للمركز الدولي للأمن الرياضي بحرص المنظمات الدولية والكثير من الشخصيات العالمية على المساهمة والمشاركة كمتحدثين في أعمال المؤتمر الدولي السابع للأمن الرياضي /الدوحة 2020/ الذي ينظمه المركز الدولي للأمن الرياضي تحت شعار/ بناء القدرات في عالم دائم التغير/، عبر تقنية الاتصال المرئي طيلة أربعة أيام متتالية. وقال مونتاناري في ثالث أيام المؤتمر :" إن التقارير التي تصلنا تشير إلى انتشار كبير لفعاليات وأخبار المؤتمر، خاصة أن عمر تنظيم الأحداث العالمية الكبرى مثل المؤتمر الدولي للأمن الرياضي في العالم الافتراضي ليس بالطويل ومرتبط بتفشي جائحة كورونا / كوفيد-19/ في الربع الأول من العام الجاري". وأضاف الرئيس التنفيذي للمركز الدولي للأمن الرياضي :" نحن فخورون بتفاعل العالم مع هذا الحدث الذي ينطلق من قطر، وبما يضخه من خلال المتحدثين والخبراء من قيم مهنية مضافة في كافة المجالات، وأيضا بالتفاعل الكبير للحسابات الرسمية للمنظمات الأممية والدولية على مواقع التواصل الاجتماعي على نحو أسهم في الإسراع بنقل فعاليات المؤتمر وإظهار أهميته.. ونحن نرى اهتماما غير مسبوق من منصات الأمم المتحدة المختلفة مثل مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات والمجلس الاستشاري للأمن عبر البحار والمؤسسات الدولية المشاركة والمتحدثين". وكانت فعاليات هذا اليوم ، قد شهدت اقامة جلسات نقاشية لملفات جديدة أبرزها استخدام التكنولوجيا في الرياضة وحماية الأماكن والناس، وحماية الأطفال في سياق الأحداث والفعاليات الرياضية وغيرها. وشارك نخبة من الخبراء الأمنيين من الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ والانتربول وكبرى المنظمات الدولية في مجال الأمن، في جلسة عنوانها/ تطوير اطار عمل دولي للأمن الخاص خلال الأحداث الرياضية الكبرى/ ، وشهدت نقاشات معمقة حول السبل الكفيلة بضمان السلامة والأمن الرياضي في حقبة ما بعد جائحة كورونا. وأدار هذه الجلسة السيد ريستو هاتاجا نائب رئيس الاتحاد العالمي للأمن والسيد ستيفن فيلمينج رئيس أمن الأحداث الرياضية بالمركز الدولي للأمن الرياضي بمشاركة السيد فلاح عبدالله الدوسري مدير أول مشروع ستاديا التابع للإنتربول، والسيد هيلموت شبان مدير إدارة الأمن بالاتحاد الدولي لكرة القدم وهو المدير التنفيذي السابق للمركز الدولي للأمن الرياضي، والسيد كريستيان إيميرووا رئيس قسم السلامة والأمن بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم /كاف/، والسيد ألكسندر بروستاسوف، مدير السلامة في اللجنة المنظمة لأمم أوروبا 2020، والسيد ستيفن ميرابيلي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الخدمات المعاصرة، والسيد اندرو مورفي المدير العام لمؤسسة /إيفيتك/. ومن جهته قال السيد جيوفاني روسو نائب المدعي العام للمديرية الوطنية الإيطالية لمكافحة المافيا ومكافحة الإرهاب، إن التجربة الإيطالية ثرية في استخدام البيانات الضخمة لمحاربة المافيا ومكافحة الإرهاب.. مشيرا إلى أن حدثا عالميا مثل المؤتمر الدولي للأمن الرياضي يعد المنصة المثلى لمناقشات ملفات دولية ضخمة تتعلق بالإرهاب والمافيا. وعرض روسو الذي مثل الادعاء العام الإيطالي في المؤتمر الدولي للأمن الرياضي تجربة ادعاء بلاده في العالم مع التقنيات المختلفة لدمج البيانات وتحليلها وفق إطار التعاون بين دول الاتحاد الأوروبي.. مشيرا إلى أن محاربة المافيا تماما مثل محاربة الجريمة المنظمة في الرياضة تحتاج إلى تعاون دولي. وفي جلسة/الأحداث الرياضية الكبرى - مفترق طرق الأمن والإرث/، قال السيد دوجلاس لوت ممثل الولايات المتحدة الدائم سابقا لحلف شمال الأطلسي وعضو مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي، أن تأثيرات جائحة كورونا تجعل من الضروري وضع الخطط المعدلة للتعامل مع الأحداث الرياضية الكبرى خاصة فيما يتعلق بجوانب الأمن وبناء الإرث. وأضاف دوجلاس لوت:" هنا يأتي دور منظمات دولية موثوقة مثل المركز الدولي للأمن الرياضي لتكون حلقة الوصل بين كل المنتسبين للرياضة والمتخصصين من القطاعين العام والخاص والاتحادات الرياضية لبناء منصة تفضي إلى إطار دولي يسهل من خلاله التعامل مع تداعيات جائحة كورونا ومن ثم المساعدة في جعل الفعاليات الرياضية أكثر سهولة مستقبلا". وتختتم غدا /الجمعة/ فعاليات المؤتمر الدولي السابع للأمن الرياضي /الدوحة 2020/ ..وتشهد فعاليات الغد برنامجا خاصا وجلسة نقاشية حول الأطفال، وهي الجلسة التي ينظمها برنامج "سيف ذا دريم".