غدا.. انطلاق أعمال المرحلة النهائية من تعداد قطر 2020

الدوحة  /قنا/ تنطلق غدا أعمال المرحلة النهائية من التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت /تعداد قطر 2020/، والتي تم تعليقها أوائل العام الجاري بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة للوقاية من فيروس كورونا /كوفيد 19/.
وأعلن جهاز التخطيط والإحصاء، خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم، بحضور ممثلين عن وزارتي الداخلية والصحة العامة، أن التعداد عبر المنصة الإلكترونية للجهاز (www.psa.gov.qa/census2020.aspx) ستبدأ غدا الأول من ديسمبر وحتى 7 يناير المقبل.. بينما يستأنف العمل الميداني اعتبارا من 13 ديسمبر وحتى منتصف شهر يناير 2021 وذلك بعد أن تم الحصول على موافقة وزارة الصحة العامة لإجراء التعداد في ظل الإجراءات الوقائية من وباء كورونا /كوفيد 19/.
وقال سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت رئيس جهاز التخطيط والإحصاء، خلال المؤتمر الصحفي، إن الجهاز سيتيح اعتباراً من يوم غد، الأول من ديسمبر، الاستمارة الإلكترونية للأسر والأفراد الراغبين باستيفاء بياناتهم ذاتياً دون الحاجة إلى زيارة الباحث لأماكن سكنهم وذلك حتى تاريخ 7 يناير 2021.
وأفاد بأن عملية النزول الميداني ستنطلق في منتصف شهر ديسمبر 2020 بالتعاون مع وزارة الصحة العامة ووزارة الداخلية ضمن إجراءات احترازية مشددة تم تدريب الباحثين عليها لضمان سلامة الجميع، وذلك لجمع بيانات الأسر التي لم تستوف بياناتها إلكترونياً.
وأوضح أن الإعلان عن استئناف التعداد يأتي بعد التنسيق مع وزارة الصحة العامة لضمان سلامة عملية النزول الميداني للباحثين والأسر وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية المعمول بها في الدولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا.
وشدد سعادته على أهمية التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت.. وقال "إن التعداد من أكبر العمليات الإحصائية في جميع الدول، وترجع أهميته الكبيرة إلى أنه الوسيلة الرئيسية لجمع البيانات عن كافة خصائص المباني والوحدات السكنية والمنشآت والأسر والأفراد بأنواعها وتقسيماتها الجغرافية المختلفة".
وأوضح سعادة رئيس جهاز التخطيط والإحصاء، أن الجهاز يسعى من خلال التعداد إلى توفير قاعدة بيانات شاملة طبقاً لأحدث المفاھيم والمعايير الدولية، تخدم المخططين والباحثين ومتخذي القرار في الدولة وتسمح بإجراء المقارنات الدولية اللازمة.
وأضاف "يهدف التعداد بشكل رئيسي إلى تكوين سجل مركزي لبيانات السكان والمساكن والمنشآت، يتميز بجودة عالية وتغطية أشمل وتحديث مستمر لتلك البيانات".. وتوقع إعلان نتائج هذا التعداد في الربع الثاني من العام المقبل.
وأعلن أن الجهاز سينفذ حملة إعلامية متكاملة مصاحبة لتنفيذ هذه المرحلة من التعداد "وذلك لتوعية جميع شرائح المجتمع بأهمية التعداد، والحث على تعاون المجتمع مع مندوبي الجهاز للإدلاء بالبيانات الدقيقة والصحيحة عن بياناتهم وأسرهم لرسم صورة دقيقة للأوضاع الديموغرافية والاقتصادية بالدولة والانطلاق منها للتخطيط نحو مستقبل أفضل".
وأهاب سعادته بالجميع، لاسيما وسائل الإعلام، التعاون لتنفيذ هذا المشروع الوطني المهم من خلال تقديم الدعم الإعلامي اللازم من خلال البرامج الإعلامية المختلفة سواء في الصحف أو المواقع الإلكترونية.. مؤكدا أن هذا التعاون يعد ركناً رئيسيا لإنجاح التعداد بما يتوفر من وعي لدى كافة شرائح المجتمع.
وتوقع سعادة رئيس جهاز التخطيط والإحصاء أن يكون تعداد 2020 آخر التعدادات التي تعتمد شقا ميدانيا، وقال بهذا الخصوص: "مستقبلا سيتم الاعتماد على السجلات الإدارية التي سيتم تحديثها أولا بأول، فضلا عن الاعتماد على الوسائل التي أتاحتها التكنولوجيا المعاصرة".