مذكرة تفاهم بين صندوق قطر للتنمية ووزارة التربية والتعليم السودانية لإلحاق 50 ألف طفل بالمدارس

الدوحة /قنا/ وقع صندوق قطر للتنمية مذكرة تفاهم مع وزارة التربية والتعليم الاتحادية في جمهورية السودان لتوفير فرص للتعليم النظامي وغير النظامي عالي الجودة للأطفال غير الملتحقين بالمدارس، من خلال المشروع الذي تنفذه مؤسسة /التعليم فوق الجميع/ الشريك الاستراتيجي للصندوق بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).
يهدف المشروع إلى تعليم 50 ألف طفل غير ملتحقين بالمدارس ولا يتلقون تعليما رسميا، من خلال تعزيز البيئة التعليمية، وبناء القدرات لضمان تعليم نوعي للأطفال المحرومين من التعليم، بالإضافة إلى زيادة المشاركة المجتمعية والتوعية بأهمية الالتحاق بالتعليم الابتدائي.
وقع المذكرة السيد خليفة بن جاسم الكواري المدير العام لصندوق قطر للتنمية وسعادة السيد عبد الرحيم الصديق محمد سفير جمهورية السودان لدى الدولة، نيابة عن سعادة السيد محمد الأمين أحمد التوم وزير التربية والتعليم الاتحادي بجمهورية السودان الذي حضر التوقيع عن طريق تقنية الاتصال المرئي هو وأعضاء سفارة دولة قطر في الخرطوم.
وبهذه المناسبة أكد السيد خليفة بن جاسم الكواري على أهمية توقيع هذه المذكرة لافتا إلى أن دعم صندوق قطر للتنمية لهذا المشروع يأتي ضمن التزام دولة قطر تجاه الأشقاء في جمهورية السودان والذي يأتي امتداداً لعدد من المشاريع التنموية والإغاثية القائمة بين البلدين والتي تغطي عدة مجالات في ولايات متفرقة.
وأضاف أن مذكرة التفاهم المبرمة بين الصندوق ووزارة التربية والتعليم السودانية تهدف إلى تقديم فرص تعليم عالي الجودة للأطفال غير الملتحقين بالمدارس والوصول لأكبر عدد ممكن من الأطفال وتطوير المدارس والمرافق التي تدعم هذه العملية بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي "مؤسسة التعليم فوق الجميع" من خلال برنامجها "علّم طفلاً".
من جانبه عبر سعادة السيد محمد الأمين أحمد التوم، وزير التربية والتعليم الاتحادي بجمهورية السودان عن امتنانه وتقديره لدولة قطر على دعمها الدائم لجمهورية السودان في جميع المجالات وخاصة التعليم، مشيرا إلى أنها تأتي في إطار جهود الدولة للنهوض بالتعليم في السودان.
بدوره أوضح السيد فهد بن حمد السليطي الرئيس التنفيذي لمؤسسة /التعليم فوق الجميع/، أن الدعم المقدم من صندوق قطر للتنمية لتنفيذ مشروع التعليم في جمهورية السودان الشقيق يأتي حرصا على تقديم التعليم النوعي لأطفال من عدة دول ومنها جمهورية السودان من خلال الشراكات مع المؤسسات الأممية مثل اليونيسف والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين.
وأضاف أن مؤسسة التعليم فوق الجميع تعمل على تنفيذ 5 مشاريع، لإلحاق أكثر من 600 ألف طفل غير ملتحقين بالمدارس، مشيرا إلى أنه بالشراكة الجديدة بين المؤسسة واليونيسف، يستهدف المشروع إلحاق 50 ألف طفل محروم من التعليم الابتدائي من الأطفال في المناطق الريفية، وفي المجتمعات البدوية، والأطفال المتأثرين بالنزاع والأطفال ذوي الإعاقة في السودان الشقيق.
يذكر أن مؤسسة التعليم فوق الجميع، من خلال برنامجها علّم طفلاً وبالشراكة مع منظمات أممية وعالمية ودولية ومحلية تقوم بتوفير فرص التعليم والتعليم الجيد للأطفال المحرومين من التعليم الابتدائي للفئات الضعيفة والمهمشة، خاصة في مناطق الفقر والنزاع والكوارث الطبيعية.
ويعتبر السودان واحداً من البلدان التي يوجد فيه أعلى عدد من الأطفال غير ملتحقين بالمدارس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بناء على آخر إحصائيات منظمة اليونيسف التابعة للأمم المتحدة، حيث تشير التقديرات إلى أن أكثر من ثلاثة ملايين طفل وطفلة في الفئة العمرية 5 - 13 سنة، لا يلتحقون بالمدرسة.