سلوفاكيا أول دولة في العالم تطلق برنامجا لإجراء فحوصات كورونا لجميع مواطنيها


براتيسلافا /قنا/ أطلقت سلوفاكيا برنامجا لإجراء فحوصات كورونا (كوفيد-19) لجميع مواطنيها البالغ عددهم 5.4 مليون نسمة، بمشاركة نحو 45 ألف عامل بمجال الصحة وعناصر من الجيش والشرطة.
وقال السيد إيغور ماتوفيتش، رئيس الوزراء السلوفاكي، في تصريح اليوم، إن العالم سيتابع باهتمام ما يحصل في بلاده، معتبرا أن هذه الخطوة ستنقذ آلاف الأرواح من الإصابة أو من الوفاة.
وأوضح أن سلوفاكيا، البلد العضو في الاتحاد الأوروبي، اختارت نوعا من الفحوصات التي توفر نتائج سريعة، مثل فحوصات "PCR" (المسحة) التي تؤخذ خلالها عينات من الأنف، على أن يتم جمع العينات في حوالي خمسة آلاف موقع.
كما لفت ماتوفيتش إلى أن المشاركة في الفحص "غير إلزامية، لكن الشخص الذي لا يحمل إفادة تظهر نتيجة سلبية قد يتعرض لغرامة كبيرة إذا ما أوقفته الشرطة، وكل شخص تثبت إصابته عليه أن يحجر نفسه مدة عشرة أيام"، ملمحا إلى أن القيود المرتبطة بالوباء قد تخفف ما أن تنتهي هذه الفحوصات، أو تعزز في حال لم ينفذ البرنامج بالكامل.
وكشف أن حكومته تنوي إنجاز أول جزء من الفحوصات في غضون يومين، على أن تجري فحوصات أخرى في عطلة نهاية الأسبوع المقبل.
وستصبح سلوفاكيا بذلك أول دولة في العالم تجري فحوصات لكل مواطنيها، وسبق أن أجريت فحوصات كهذه في مدن صينية بالكامل، علما أن دولا أوروبية صغيرة أخرى مثل لوكسمبورغ وموناكو أعلنت عن برامج لإجراء فحوصات عامة.