دولة قطر تشارك في الاجتماع الوزاري الافتراضي لمجموعة الـ77 والصين

الدوحة /قنا/ شاركت دولة قطر في الاجتماع الوزاري الافتراضي لمجموعة الـ77 والصين حول "الحفاظ على مسار تنمية منخفض الكربون نحو خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في عصر وباء /كوفيد - 19/".
مثّل دولة قطر في أعمال الاجتماع، سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية.
وأكد سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية في كلمة دولة قطر خلال الاجتماع، على أن دولة قطر ستستمر في العمل والتعاون مع المجتمع الدولي للتخفيف من آثار جائحة /كوفيد - 19/.
وأوضح سعادته أنه نظرا لأهمية الاستجابة الدولية الشاملة لمواجهة آثار تغير المناخ، فقد لعبت دولة قطر دورا رائدا في الجهود الدولية المبذولة في هذا المجال.
وأشار إلى أنه لتحقيق تلك الغاية، أعلن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في قمة العمل المناخي التي عقدت في سبتمبر 2019، مساهمة دولة قطر بمبلغ 100 مليون دولار أمريكي من أجل دعم الدول الجزرية الصغيرة النامية وأقل البلدان نموا لمواجهة تغير المناخ، خاصة وأن تلك البلدان تتحمل عبء تغير المناخ.

وذكر سعادته بأن صندوق قطر للتنمية يقوم حاليا بتصميم آلية صرف بغرض صرف الأموال من أجل مواجهة التحديات المتعلقة بتغير المناخ في تلك البلدان.



وأشار سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية، إلى أن دولة قطر تعمل على تنظيم تسعير المواد الكربونية كوسيلة للتقليل من الانبعاثات الكربونية، كجزء من جهودها لتوجيه الاستثمارات إلى خيارات أكثر نظافة، كما تبنت استراتيجيات علمية لحماية البيئة وتقليل الاعتماد على الطاقة المولدة من المصادر الهيدروكربونية.
وأضاف سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي "نحن فخورون بالإعلان أن دولة قطر قد أجازت مؤخرا تعديلات الدوحة على بروتوكول كيوتو الملحق باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ".
وعبّر عن تطلع دولة قطر إلى استضافة مؤتمر الأمم المتحدة الخامس المعني بأقل البلدان نموا في الدوحة خلال الفترة من 23 إلى 27 يناير 2022، وقال "نحن على ثقة من أن برنامج العمل الجديد الخاص بالعقد القادم سيتيح فرصة هامة لدعم جهود أقل البلدان نموا لمواجهة أوجه القصور والتحديات التي تواجهها بما في ذلك التحديات المتعلقة بالتغير المناخي".