بدء تشديد القيود لملايين السكان في إنجلترا وويلز بسبب "كورونا"


لندن  /قنا/ بدأت السلطات في كل من انجلترا وويلز تشديد القيود على نحو ستة ملايين مواطن بريطاني، في محاولة لكبح تفشي فيروس /كورونا/ المستجد /كوفيد-19/.
وانضمت منطقة مانشستر الكبرى إلى منطقة مدينة ليفربول ولانكشاير في انجلترا لفرض أعلى مستوى من القيود بسبب /كورونا/ بدءا من منتصف الليلة الماضية، فيما بدأت ويلز إغلاقا وطنيا لمدة 17 يوما طالبت فيه السكان بالبقاء في منازلهم، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية / بي بي سي/.
وقال السيد ستيفن باركلي كبير أمناء الخزانة البريطاني إن الهدف المشترك للقيود الجديدة هو القضاء على الفيروس، حتى يتسنى للناس "التمتع بعطلة الكريسماس".
ومن جانبه، قال وزير الصحة الويلزي فوغان غيتنغ إنه قرار الإغلاق في ويلز يهدف أيضا للتمتع بـ"موسم كريسماس طبيعي أكثر بالنسبة للشركات والأعمال".
ويأتي هذا بعد أن سجلت بريطانيا 21 ألفا و242 حالة إصابة جديدة بفيروس /كورونا/ أمس الخميس، بالإضافة إلى 189 حالة وفاة.
وشددت الحكومة البريطانية مؤخرا تدابيرها للحد من تفشي وباء كورونا في ظل ارتفاع حالات الإصابة مع قدوم موجة انتشار ثانية.
ورفعت السلطات الصحية السبت الماضي مستوى خطر تفشي كورونا في تسع مدن انجليزية إلى "مرتفع"، ما يعني منع الاختلاط بين العائلات داخل المنازل، وعدم تجمع أكثر من ستة أشخاص في الأماكن العامة، وإلزام الحانات والمطاعم بالإغلاق في العاشرة مساء.