وزارة الثقافة والرياضة تنظّم ورشة لرواد العمل الشبابي حول الوقاية من المخدرات

  • Oct 18, 2020
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 397
  • المحليات
الدوحة- قنا- نظمت وزارة الثقافة والرياضة، على مدى يومين، ورشة تدريبية للدفعة الأولى من رواد العمل الشبابي حول الوقاية من المخدرات، ضمن جهودها لإعداد مجموعة من المدربين القادرين على تقديم محاضرات وورش توعوية حول القضية ذاتها. وشارك في الندوة التي جرت بمقر وزارة الثقافة والرياضة، كل من النقيب ناصر الشهواني مساعد مدير إدارة الدراسات والشؤون الدولية في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، والدكتورة شريفة العمادي المدير التنفيذي لمعهد الدوحة الدولي للأسرة في مؤسسة قطر، والأستاذة جواهر بو ألفين مديرة إدارة التوعية المجتمعية في مركز دعم الصحة السلوكية، وأدارها الدكتور محمد الأنصاري مستشار سعادة وزير الثقافة والرياضة للشؤون الإستراتيجية وأمين سر اللجنة الفرعية للوقاية من المخدرات. وقدم سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، خلال اليوم الأول من الورشة محاضرة حول أهمية المقاربة القيمية في تناول قضية المخدرات، كما قدم المشاركون في الندوة لرواد العمل الشبابي، حلقات متنوعة حول مخاطر المخدرات وأسبابها، وطرق الوقاية منها. وقد ركزت الورشة على جهود اللجنة الوطنية الفرعية للوقاية من المخدرات التي اتخذت شعار /أسرتي تحميني/، واستهدفت تمكين الشباب من التوجه الاستراتيجي للجنة الوقاية، ومن المحتوى المناسب، وبعض الفنيات الأخرى، بالإضافة إلى التوجيه القيمي الذي قدمه سعادة وزير الثقافة والرياضة خلال الورشة. وأكدت السيدة مها الرميحي مديرة إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة، اهتمام الوزارة بإشراك الشباب في تحقيق استراتيجيتها وتحقيق الأهداف والغايات المنشودة، مشيرة إلى أن الورشة استهدفت رواد العمل الشبابي الذين أصبحوا يمتلكون مهارات التدريب للعمل على رفع الوعي بقضية المخدرات وتعزيز المسؤولية المجتمعية في مواجهة مثل هذه الآفات التي تهدد الشباب. من جانبها قالت جواهر بو ألفين عضو اللجنة الفرعية للوقاية من المخدرات، إنه لا يمكن خلق الفرص دون أن يكون لهذه الأجيال دور في صناعة حياتهم، حيث تتجه الجهود إلى استثمار معارف الشباب التي تؤهلهم للاستجابة والمساهمة في تطوير المجتمع. جدير بالذكر أن مبادرة رواد العمل الشبابي أطلقتها وزارة الثقافة والرياضة في العام 2015، لبناء القدرات القيادية لدى الشباب وتأهيلهم للنجاح في المستقبل وممارسة أدوار قيادية مهنية ومجتمعية تساعدهم على تحقيق أهدافهم وأهداف رؤية قطر 2030، لذلك فقد تم طرح برنامج إدارة المشاريع الشبابية لبناء منظومة من المعارف والمهارات والقيم والخبرات القيادية لدى الشباب. وفي هذا الإطار تم إعداد الدفعة الأولى من رواد العمل الشبابي قبل عدة سنوات، من خلال تنظيم وعمل الدورات والحقائب التدريبية وطرق التأثير في الآخرين، حتى تكونت لديهم حصيلة من الخبرات عبر الأنشطة التدريبية التي يقومون بها سواء عن طريق المراكز الشبابية أو بشكل مستقل في مختلف الهيئات والمؤسسات بالدولة.