معهد الدوحة للدراسات العليا ينظم محاضرة بعنوان /المكتبات.. في ظل التعليم عن بعد/

  • Sep 30, 2020
  • Author: Alwatan Online8
  • Number of views: 765
  • المحليات
الدوحة- قنا- نظم معهد الدوحة للدراسات العليا، محاضرة عبر تقنية الاتصال المرئي بعنوان: "المكتبات.. في ظل التعليم عن بعد"، بهدف الوقوف على أهم التحديات التي تواجهها المكتبات الأكاديمية والتصورات المستقبلية الخاصة بها. وسلطت الدكتورة نوف الخشمان، مديرة مكتبة المعهد في المحاضرة الضوء على المكتبات الأكاديمية، والدعم الذي تقدمه في ظل التعليم عن بعد، إضافة إلى التحديات التي تواجهها بشكل عام، ووضع تصور للمكتبات الأكاديمية في المستقبل. وعن الدعم الذي تقدمه المكتبات في ظل التعليم عن بعد، تطرقت الدكتورة الخشمان إلى زيادة نسبة استخدام المجموعات المكتبية داخل القاعات الصفية (الافتراضية)، وإلى ربط أعضاء الهيئة الأكاديمية والطلاب مع أخصائيي المعلومات، إضافة إلى زيادة مشاركة الطلاب وتعزيز التعلم الهادف، وتقليل مخاطر التعدي على حقوق المؤلف، لافتة إلى ما تقدمه مكتبة المعهد من خدمات تشمل الخدمات المرجعية المتقدمة، والورش التدريبية، والمصادر الإلكترونية، وغيرها من الخدمات. وفي معرض حديثها عن التحديات، أوضحت أن المكتبات بشكل عام تواجه مشاكل ارتفاع تكلفة المجلات والبيانات المرخصة والاشتراكات، علاوة على أن المجموعات المكتبية المطبوعة تفقد أهميتها يوما بعد يوم، وما يصاحب ذلك من انخفاض الطلب على الخدمات التقليدية، مشيرة في هذا السياق إلى عملية الانتقال من التملك إلى إمكانية الوصول، وتوفير الخدمة للمستفيدين من خلال المستودعات الرقمية والكتب الإلكترونية وخدمات قواعد البيانات والتزويد حسب الطلب. وأكدت مديرة المكتبة بالمعهد أن تجربة التعليم عن بعد ساعدت كثيرا في التخطيط للمستقبل وتقديم الخدمات، من خلال إعادة النظر في الكيفية التي تغيرت بها طبيعة العمل، والأدوات أو التقنيات المفيدة التي تم اللجوء إليها، وكذلك النظر في إمكانية الوصول إلى المصادر المطبوعة داخل المكتبة، مشيرة التغيرات التي طرأت على مكتبة المعهد، من ناحية تقديم الخدمات المكتبية، وأن هناك ضرورة للتأقلم مع الأوضاع التي فرضتها جائحة كورونا /كوفيد-19/ والمرونة في طريقة تقديم الخدمات. يشار إلى أن مكتبة معهد الدوحة للدراسات العليا، أنشئت في عام 2015 لدعم ومساندة المجتمع الأكاديمي من خلال توفير مصادر المعلومات بأشكالها المختلفة. وتضم أكثر من 72000 كتاب باللغتين العربية والإنجليزية، إضافة إلى لغات أخرى، إلى جانب مجموعة أخرى من الكتب الإلكترونية والرسائل الجامعية والدوريات والتقارير.