جامعة حمد بن خليفة تنظم محاضرتين حول الاستجابات العالمية لـكوفيد - 19

الدوحة /قنا/ نظم معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، التابع لجامعة حمد بن خليفة، محاضرتين /عن بعد/، تناولتا أبعاد الجهود العالمية الراهنة والمتواصلة لمكافحة فيروس كورونا /كوفيد - 19/.
وقدمت المحاضرة الأولى، التي حملت عنوان /جائحة /كوفيد - 19/: وجهة نظر عالمية/، لمحة عامة عن الاتجاهات الوبائية العالمية والمقاربات الصحية العامة المختلفة التي وُظفت للتصدي للفيروس، حيث ركزت المناقشات على النقص الواضح في الطرق السريعة والمواتية المرتكزة على المجتمع لمواجهة فيروس كورونا، وأبرزت كيف يمكن أن تكون أنظمة الرعاية الصحية الضعيفة قد ساهمت في ارتفاع عدد الحالات والوفيات في العديد من البلدان.
في حين جاءت المحاضرة الثانية بعنوان /تخطيط سنغافورة المبكر واستجابتها لفيروس /كوفيد -19/، وبدأت بتحليل حالات التفشي السابقة للأمراض الخطيرة، بما في ذلك متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة /السارس/، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، وركزت بشكل خاص على التكاليف المالية للأوبئة، بالإضافة إلى الدروس المستفادة من تفشي الأوبئة تحسبًا لانتشار المزيد منها في المستقبل، وبعد ذلك استعرضت المحاضرة تخطيط سنغافورة المبكر واستجابتها الفعالة لفيروس كوفيد-19، والتعديلات التي أجرتها مع تطور انتشار الفيروس.
وفي تعليقه على المحاضرتين، أوضح الدكتور عمر الأجنف المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي، أن فيروس كورونا /كوفيد - 19/ يشكل شاغلًا عالميًا مشتركًا، لأنه لا يوجد نهج موحد مناسب للجميع تمكن مواجهة الفيروس باستخدامه.
وقال "نحن نهدف من خلال عقد المحاضرات الإلكترونية ذات الصلة إلى تبادل المعرفة وأفضل الممارسات الطبية. وفي هذا الصدد، تقدم سنغافورة، مثلها في ذلك تمامًا مثل قطر، مثالًا مثيرًا للاهتمام لما يمكن تحقيقه عندما تستجيب الدولة والجهات الفاعلة في مجال الصحة العامة بطريقة سريعة ومواتية، وهما صفتان تتزايد أهميتهما في ظل انتشار جائحة كورونا /كوفيد-19/".