+ A
A -
جريدة الوطن
حينما حصل عالمان أميركيان وياباني على جائزة نوبل في الكيمياء عن ابتكارهم لبطاريات الليثيوم أيون، كان الجميع يعرف طبيعة هذا النوع من البطاريات بالفعل، فهي تستخدم الآن في الهواتف الذكية التي يمتلكها 6.6 مليار شخص حول العالم.لكن الأمر تخطى ذلك إلى الكثير من التطبيقات. فهذا النوع من البطاريات يستخدم في الحواسيب المحمولة، والكاميرات، وأجهزة استقبال الطاقة الشمسية وتخزينها، وسماعات الأذن الطبية، ومنظم ضربات القلب.لكن ظلت مشكلة واحدة إلى جانب مزايا الكفاءة العالية في الشحن وإعادة الشحن، وهي أن هذا النوع من البطاريات ما زال قادرا على تلويث الأرض، حيث أنه غير قابل للتدوير، كما أنه غير آمن كليا.يبدو أننا حاليا قد اقتربنا على الطريق لحل تلك المشكلات أيضا، بحسب دراسة جديدة نشرت يوم 29 يونيو في دورية «نيتشر إنيرجي» Nature Energy.فقد توصل فريق من الباحثين -بقيادة علماء من جامعة شيكاغو الأميركية إلى إلكتروليت جديد يوفر تحسينات كبيرة في كثافة الطاقة العالية، ويتميز بالسلامة والمرونة في درجات الحرارة المنخفضة، كما أن له صفة الاستدامة البيئية، لأنه قابل للتدوير.والإلكتروليتات هي مواد تحتوي على أيونات كيميائية حرة، تشكل وسطا ناقلا للكهرباء، حيث تنقل الكهرباء من البطارية إلى الجهاز الذي تمده بالطاقة، سواء كان هاتفا نقالا أو سيارة.
copy short url   نسخ
16/07/2022
0