+ A
A -
الدوحة الوطن

أنجزت وزارة البلدية ممثلة بإدارة تخطيط البنية التحتية بقطاع التخطيط العمراني، وجامعة قطر ممثلة بقسم الهندسة الكيمائية بكلية الهندسة، مشروع دراسة الآثار الناجمة عن صرف المياه الراجعة من محطات تبريد المناطق (Investigate The Effect of Discharge of Cooling Water Blowdown on WWTP, Groundwater and Surface Water). والتي أوصت بأن يتم تصريف تبريد المناطق باستخدام شبكات الصرف الصحي ليتم معالجتها ضمن محطات معالجة الصرف الصحي، وذلك للمحافظة على الموارد المائية وإعادة استخدامها تلبية لمتطلبات الاستدامة والمحافظة على البيئة والاستثمار الأمثل لمرافق البنية التحتية بالدولة. وشملت الجهات ذات الصلة بموضوع الدراسة كلا من: إدارة تشغيل وصيانة شبكات الصرف الصحي بهيئة الأشغال العامة، إدارة الرصد والمختبر البيئي، وإدارة التقييم والتصريح البيئي بوزارة البيئة والتغير المناخي، إدارة خدمات تبريد المناطق بالمؤسسة العامة للكهرباء والمياه (كهرماء)، شركة قطر كوول.

كما تم في نهاية المشروع، عقد ورشة عمل بحضور الجهات المعنية، تم من خلالها شرح تفاصيل الدراسة الفنية ومناقشة مخرجاتها. كما تم ارسال التقرير الفني للدراسة للجهات المعنية للدراسة وإرسال الملاحظات لإدراجها في التقرير النهائي.

أهداف الدراسة

في دولة قطر تعتمد محطات تبريد المناطق على استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة (TSE) كمصدر للمياه. كما تتعرض مياه الصرف الصحي المعالجة المستخدمة إلي عدة معالجات تتضمن إضافة بعض المواد الكيميائية. وعليه، تعتبر المياه الراجعة من محطات التبريد (CWBD) أحد مصادر مياه الصرف الصحي، والتي من الممكن تصريفها إلى مرافق ومحطات الصرف الصحي أو البيئة البحرية والمياه الجوفية أو إعادة استخدامها في مجالات أخرى في ري المزارع والمسطحات الخضراء والحدائق العامة. وعند تصريف المياه الراجعة إلى أي نقطة من نقاط التصريف هذه أو إعادة استخدامها، فهناك أنظمة وقيود معينة معمول بها وحدود مسموح بها (Permissible Limits) لملوثات المياه. تُوضع هذه القيود بغرض تجنب الآثار السالبة والطويلة الأمد على البيئة والمجتمع والحفاظ على الموارد الطبيعية واستدامتها.

تكونت الدراسة لهذا المشروع من حزمتين لبحث الآثار الناجمة عن صرف المياه الراجعة من محطات تبريد المناطق علي: (1) مرافق ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي (Waste Water Treatment Plant) و(2) المياه الجوفية والبيئة البحرية (Groundwater & Sea Environment).

وقد تم إجراء الدراسة عن طريق جمع وتحليل العينات التي تم أخذها من المياه المستخدمة والمصرفة من محطات تبريد المناطق، ودراسة تأثير نوعية وكميات مياه الصرف الصحي على الوجهات المصرف إليها. وكذلك تم استخدام برامج نمذجة حسابية ومحاكاة متطورة بغرض دراسة السيناريوهات المختلفة لتأثير مياه الصرف على المدي المتوسط والبعيد في كل وجهات التصريف للوصول إلى معايير عملية للصرف في البيئات الثلاث المذكورة أعلاه.

وتم استخدام مواصفات هيئة حماية البيئة الأميركية (USEPA) ومواصفات (ASTM) في التحليل المختبري لعينات المياه الراجعة ومياه الصرف الصحي وتحديد القيم المسموح بها للتصريف. كما تم في الدراسة استخدام برامج متقدمة ومعترف بها عالمياً مثل برنامج النمذجة (WASP8 MODEL) لدراسة تأثير المياه الراجعة على البيئة البحرية. أيضاً تم استخدام برامج المحاكاة (GPS-X SIMULATION) لدراسة تأثير إضافة المياه الراجعة إلى محطات معالجة الصرف الصحي بنسب مختلفة. ولدراسة تأثير المياه الراجعة على المياه الجوفية وتقييم تأثير حركة ومصير الملوثات على المياه الجوفية تم استخدام برامج النمذجة (VISUAL MODFLOW) و(MT3DMS).

توصيات الدراسة

بناءً على نتائج تحليل عينات المياه المستخدمة والمصرفة من محطات تبريد المناطق والتحليل الكيمائي والنماذج الحسابية ونماذج المحاكاة التي تم تطويرها والتي بنيت على بيانات واقعية، فإنه من الممكن تصريف المياه الراجعة من محطات تبريد المناطق إلى:

1. مرافق ومحطات معالجة الصرف الصحي وذلك دون وجود أضرار تشغيلية على عمليات المعالجة الثانوية وبعد الثانوية لهذه المحطات.

2. المياه الجوفية والبيئة البحرية دون أضرار بيئية.

وبناءً عليه، فإن أفضل الخيارات هو أن يتم تصريف المياه الراجعة من محطات تبريد المناطق باستخدام شبكات الصرف الصحي (Foul Sewer Network) ليتم معالجتها ضمن محطات معالجة الصرف الصحي (Municipality Waste Water Treatment Plant)، وذلك للمحافظة على الموارد المائية وإعادة استخدامها تلبية لمتطلبات الاستدامة والمحافظة على البيئة والاستثمار الأمثل لمرافق البنية التحتية بالدولة.

copy short url   نسخ
17/09/2023
130