+ A
A -
الدوحة- الوطن
أعلنت دار التقويم القطري أن ألمع كواكب مجموعتنا الشمسية «كوكب الزهرة» سيلتقي مع الحشد النجمي «الثريا» فجر غد الخميس 24 من شهر «ذو القعدة» 1443هـ، الموافق 23 من يونيو 2022م؛ علمًا بأن الزهرة سيكون على بُعد زاويٍّ قدره 5.6 درجة قوسية جنوب الثريا.وذكر د. بشير مرزوق (الخبير الفلكي بدار التقويم القطري) أن سكان دولة قطر يمكنهم رصد ورؤية كوكب الزهرة عند أقرب نقطة من الثريا في سماء الفجر باتجاه الأفق الشرقي لسماء دولة قطر من موعد شروق الزهرة وحتى قبل شروق شمس الخميس؛ علمًا بأن وقت شروق الزهرة سيكون عند الساعة 2:44 صباحًا، بينما سيكون موعد شروق شمس الخميس عند الساعة 4:45 صباحًا بتوقيت الدوحة المحلي. من جهة أخرى وفي نفس اليوم الخميس 23 يونيو 2022م سيصل كوكب عطارد لأقرب نقطة من نجم الدبران أعلى الأفق الشرقي لسماء دولة قطر.وسيتمكن سكان دولة قطر من رصد ورؤية كوكب عطارد ونجم الدبران معًا في سماء الفجر باتجاه الأفق الشرقي مدة زمنية تزيد عن ساعة من موعد شروق الدبران عند الساعة 3:32 فجرًا وحتى قبيل شروق شمس الخميس عند الساعة 4:45 صباحًا بتوقيت الدوحة المحلي، مع الأخذ في الاعتبار أن أفضل الأماكن لرصد عطارد والدبران خلال تلك الظاهرة هي الأماكن البعيدة عن الملوثات الضوئية والبيئية. وأضاف د. بشير مرزوق أن أهمية تلك الظواهر الفلكية تكمن في أنها فرصة جيدة لرؤية ورصد اقتران كوكب الزهرة مع الثريا واقتران كوكب عطارد مع نجم الدبران على صفحة السماء، إضافة إلى أنها تؤكد مدى دقة الحسابات الفلكية المستخدمة في حساب مدارات حركة الأجرام السماوية، وهي دليل لهواة الفلك في دولة قطر ودول المنطقة العربية للتعرف على الأجرام السماوية التي يمكن رصدها ورؤيتها كل ليلة في سماء دول المنطقة العربية ومنها دولة قطر.يذكر أن عنقود الثريا هو حشد نجمي مفتوح يتكون من نحو 270 نجما تدور حول مركز مشترك، ويعرف أيضًا باسم الشقيقات السبع، وهو من أشهر العناقيد النجمية في السماء، ويقع على مسافة قدرها 400 سنة ضوئية تقريبا من مركز الأرض، بينما نجم الدبران هو نجم أصفر عملاق، وهو ألمع نجوم كوكبة الثور، وسُمي بالدبران لأنه يدبر (يعقب) الثريا في السماء، أي يشرق ويغرب بعدها، ويسميه سكان الجزيرة العربية بـ «التويبع»، ويبلغ قُطْر نجم الدبران حوالي خمسين مرة قدر قُطْر الشمس، وهو يبعد عن الأرض مسافة قدرها 65 سنة ضوئية تقريبًا.
copy short url   نسخ
22/06/2022
0