+ A
A -
جريدة الوطن
بدأت قرية مصطفى باشا بمنطقة أورغوب في ولاية نوشهر وسط تركيا بالتحول إلى وجهة سياحية مفضلة في منطقة كابادوكيا الشهيرة، من خلال تنفيذ مجموعة مشاريع تستقطب المزيد من السياح.وتشتهر كابادوكيا بما يعرف بـ«مداخن الجنيات» التي تشكلت بفعل عوامل الطبيعة، إضافة إلى معالم سياحية تاريخية أخرى منها كنائس وأديرة منحوتة في الصخر، ومدن أثرية تحت الأرض، فضلا عن أنشطة ترفيهية، في مقدمتها رحلات المنطاد.وتسعى السلطات المحلية في المنطقة إلى تحويل القرية، التي اختارتها منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة «أفضل وجهة سياحية ريفية»، إلى وجهة مفضلة للسياح الذين يزورون كابادوكيا.وفي إطار مجموعة من المشاريع التي أعدتها ولاية نوشهر وجامعة كابادوكيا من أجل زيادة الأنشطة السياحية في المنطقة، تم إنشاء مناطق لممارسة رياضة المشي في الوديان المحيطة بالقرية، وترميم الكنائس والقصور التاريخية بغرض جذب المزيد من السياح. وتستضيف القرية، التي يبلغ عدد سكانها نحو ألف و300 نسمة، قرابة 6 آلاف و500 طالب جامعي من جامعة كابادوكيا، التي تأسست عام 2005 بمدينة نوشهر. وقال رئيس جامعة كابادوكيا حسن علي قاراسار، للأناضول، إن الجامعة بالتعاون مع سلطات الولاية تنفّذ مشاريع عدة بغرض زيادة عدد السياح.
copy short url   نسخ
22/06/2022
0