+ A
A -
الدوحة- الوطن

.أكمل النادي العلمي القطري استعداداته لانطلاق «المخيم العلمي 22» خلال فترة إجازة الصيف والذي انطلق بالفعل في التاسع عشر من شهر يونيو الجاري ويستمر حتى الثاني عشر من شهر أغسطس القادم ضمن عدة مسارات علمية متنوعة بين العلوم والطب والتكنولوجيا والتصميم والتصنيع والبرمجة والميكانيكا.

وبدأ خلال هذا الاسبوع مسار STEM للفئة العمرية من سبعة وحتى خمسة عشر عاماً، وحول انطلاقة المخيم صرح السيد أيوب الجناحي رئيس المختبرات الفنية وورش العمل بالنادي العلمي القطري بأن مسار STEM يهدف إلى استغلال أوقات الفراغ وخلق بيئة إبداعية من خلال تنوُّع الأنشطة العلمية والورش التفاعلية فيه وهو مقسم إلى ثلاث فئات عمرية مختلفة وتم وضع برنامج خاص يناسب كل فئة عمرية، فالفئة العمرية الأصغر ستتمكن من التعرف على المفاهيم الأساسية للإلكترونيات والكهرباء والعوازل والموصلات، وكيفية استخدم عملية التخطيط والتصميم والرسم الهندسي في بناء وبرمجة سيارة إطفاء، أما الفئة العمرية المتوسطة فسيتعرف فيها المشاركون على بناء روبوت الإطفاء الذاتي، كما سيتعرفون على مكونات السيارة الكهربائية وكيفية تفكيك وإصلاح الأجهزة المنزلية بأمان، وأيضاً سيكون للمشاركين الكبار فرصة التعلم على تقنيات التعامل مع الطابعة ثلاثية الابعاد، وعلى التصميم الهندسي وكيفية استخدام علم الهندسة في التعامل مع التحديات والمشكلات التقنية التي تصادف المشاركين وايضاً التعرف على أساسيات وشروط العمل الجماعي ضمن الفريق الواحد.من جانب آخر وفيما يتعلق بالتعاون مع مؤسسات وقطاعات الدولة والمراكز الشبابية، أشار السيد أيوب إلى أن النادي العلمي يحرص على أن يكون هناك تعاون بنّاء بين الكثير من الجهات لما فيه صالح مجتمعنا وشبابنا وتبادل الخبرات والاستفادة من تخصصات كل جهة وهو بالفعل ما سيتم تنفيذه من خلال برامج المخيم الصيفي المختلفة. وحتى يظهر المخيم الصيفي متكاملاً وملبياً لتطلعات المشاركين وذويهم فقد تم تشكيل فريق عمل خاص بالمخيم لوضع المتطلبات الاساسية وخطة تنفيذ النشاط بشكل يمكن من خلاله استيعاب أكبر عدد ممكن من المشاركين وأكبر فئة عمرية ممكنة مع الحفاظ على جودة التعليم، والجدير بالذكر أن عدد المسارات الأربع الرئيسية في المخيم العلمي لهذه النسخة أضافت مساحة للراغبين في تطوير مهاراتهم العلمية لاستكشاف أبعاد العلوم والتكنولوجيا من قبل المتخصصين والقائمين على البرنامج حيث يشرف على النشاط عدد من القطريين المؤهلين للإدارة والتدريب حيث تم إعدادهم لهذا النوع من البرامج وايضا تم تخصيص عدد من المختبرات العلمية وتجهيزها لاستقبال المشاركين الذي من المتوقع أن يصل عددهم بسبب الإقبال على المشاركة ما يقارب 500 مشارك في جميع المسارات العلمية المخصصة، حيث يسعى النادي العلمي من خلال هذه المسارات إلى تحقيق مجموعة من الأهداف أهمها تطوير قدرات المشاركين في المجالات العلمية وزرع روح التحدي والإبداع والإتقان في العمل للحصول على النتائج المطلوبة بالإضافة إلى تشجيع المشاركين على التفكير الإبداعي والتفاعل الإيجابي من خلال تنفيذ مشاريع علمية تناسب ميولهم وقدراتهم وتفيدهم في بناء مستقبلهم بناءً على التخصصات الأكاديمية التي يرغبون استكمال دراستهم بها وحسب متطلبات سوق العمل.

copy short url   نسخ
21/06/2022
0