+ A
A -
جريدة الوطن
تؤكد إرشادات المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها ظاهرة تتمثل في أن جدري القرود يمكن في بعض الأحيان أن ينتقل عبر الهواء مثل فيروس كوفيد - 19.في مقالها- الذي نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية- قالت الكاتبة أبورفا موندافيلي إن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها قامت بتحديث إرشاداتها الأسبوع الماضي للمسافرين الراغبين في حماية أنفسهم من جدري القرود.في التفشيات السابقة، تم الإبلاغ عن أغلب الحالات لدى أولئك الذين كانوا على اتصال وثيق مع مريض أو حيوان مصاب، لكن في بعض الحالات كان الانتقال عبر الهواء هو التفسير الوحيد للعدوى.ولا تزال مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تحث مرضى جدري القرود على ارتداء قناع جراحي، «خاصة أولئك الذين يعانون من أعراض تنفسية»، كما يُطلب من أفراد الأسرة الآخرين «التفكير في ارتداء قناع جراحي» عندما يجدون أنفسهم في المكان ذاته مع شخص مصاب بجدري القرود.لاحظ العلماء الذين درسوا تفشي مرض جدري القرود عام 2017 في نيجيريا حالات انتقال للعدوى داخل السجن، وسجلوا إصابة عامليْن في مجال الرعاية الصحية لم يكن لهما اتصال مباشر بالمرضى.وفي مؤتمر علمي نظمته منظمة الصحة العالمية، ناقش العديد من الباحثين عددا من المعلومات المجهولة حول جدري القرود، بما في ذلك طريقة انتقاله الأولية.لكن في جلسات إحاطة مع الصحافة وعامة الجمهور، لم يتطرق مسؤولو الصحة بشكل صريح إلى إمكانية انتقال العدوى عن طريق الهواء أو ضرورة استخدام الكمامات للحماية. وشددوا في المقابلات على دور الرذاذ التنفسي الكبير للمصابين في نقل العدوى.وحسب عالمة الأوبئة في المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية أندرريا ماكولم، فإن عدوى جدري القرود تتطلب «اتصالا مستمرا وثيقًا مع المصاب، هذا ليس فيروسًا ينتقل عبر عدة أمتار؛ لهذا السبب علينا أن نكون حذرين حقًا في كيفية احتوائه».وعندما سُئلت عما إذا كان ينبغي على مسؤولي الصحة الإعلان عن إمكانية انتقال العدوى عن طريق الهواء، أوضحت ماكولوم أنها «نقطة تستحق التوضيح، وعامل ينبغي أخذه بعين الاعتبار مستقبلًا».إن التغيير السريع في توصية مركز السيطرة على الأمراض بشأن ارتداء المسافرين القلقين بشأن جدري القرود الكمامة يذكّر بالإنكار المبكر لحقيقة أن فيروس كوفيد-19 ينتقل عبر الهواء؛ ففي سبتمبر 2020، نشرت الوكالة إرشادات حول انتقال الفيروس عبر الهواء، ثم سحبتها فجأة بعد أيام قليلة، ولم تقر الوكالة حتى مايو 2021 بأن فيروس كوفيد - 19 يمكن أن «يطفو في الهواء لدقائق وحتى ساعات».وتجدر الإشارة إلى أن معظم المعلومات حول فيروس جدري القرود مستمدة من الدراسات التي أجريت على الجدري. وعلى مدى العقدين الماضيين، كان العلماء يدرسون كيفية انتشار الجدري، بما في ذلك وجوده في قطرات صغيرة تسمى الهباء الجوي، من أجل الاستعداد لاستخدامه سلاحا بيولوجيا.
copy short url   نسخ
16/06/2022
0