+ A
A -

خولة مرتضوي

لا شك أن كثيرا من مؤسسات العمل اليوم تحتاج إلى توظيف خريجين متخصصين في مجالات الإعلام العريضة؛ ليسهموا في تحقيق رؤاها وأهدافها الاتصالية المختلفة. ولعل من أهم العوامل التي يفتش عنها أرباب العمل الباحثون عن إعلامي واعد؛ هو توافر عامل الخبرة والممارسة الميدانية والتي، بدورها، تحقق نوعا من الثقة والقوة في التفضيل ورجاحة الاختيار.

إن أقسام وكليات الإعلام مطالبة اليوم بتأهيل روادها من أنوية الإعلام المستقبلية تأهيلا يتوافق مع متطلبات سوق العمل التي تتوقع أن توظف إعلاميا يمتلك، ابتداء، لأبسط مهارات التحرير والإنتاج الإعلامي. وإني لا أتحدث عن تلك الدائرة التنظيرية البحتة التي تنطلق من مقررات ومساقات يلتحق بها الطالب ويتمها بعد استيفاء متطلباتها بالشكل المتوقع، إنما أتحدث عن أهمية أن يعضد كل مقرر من مقررات هذا التخصص الاتصالي المتجدد بمخرجات مهارية تبنى على مراحل متواترة وتسهم في إنتاج إعلامي واعد مسلح بالمعرفة ومسلح بالممارسة الإعلامية على حد السواء.

وفي هذا المقام، حري بي أن أشير إلى الدور التطويري الذي يقوم به قسم الإعلام لدينا في جامعة قطر، والذي نظم مؤخرا لقاء تنسيقيا لتمكين طلبة وخريجي الإعلام وذلك في حوار مفتوح مع المسؤولين عن المؤسسة القطرية للإعلام. إن سعي القسم نحو تحقيق مزيد من التمكين لطلبته ابتداء من مقاعد الدراسة وانتهاء بالتعيين بادرة مبشرة بكل خير ونشكر فيها كافة الأساتذة الأفاضل القائمين عليها، وأرجو أن يكلل هذا الملتقى وما ستليه من جهود جادة في سد الهوة بين ما يقدم للطلبة من جرعات تنظيرية مكثفة وما يتوقعه سوق العمل من مخرجات مؤهلة يمكنها أن تستجيب وتواكب التحولات المتجددة في صناعة الإعلام.

إذا كان البحث عن خبر صحفي جديد وكتابته وفقا للضوابط التحريرية هو من أولى المهارات المتوقع أن يكتسبها طالب الإعلام، فإني أجد أنه من المهم بمكان أن يطلب من طلبة الإعلام بأن يغطوا الأنشطة والفعاليات المختلفة التي تقوم جامعة قطر بشكل يومي، صباح مساء، بتنظيمها. وأجد أن هذا التجدد في طبيعة وشكل ومتطلبات كل فعالية من هذه الفعاليات سيحقق هذا التحدي المطلوب في تغطية أشكال مختلفة من الفعاليات، كما أن هذا التنوع يمكنه أن يوظف كذلك ليس فقط ليسهم في تطوير طلبة الصحافة إنما طلاب التخصصات الأخرى لدينا في القسم، سواء المتخصصين منهم في العلاقات العامة أو متخصصي الإذاعة والتليفزيون.

يعتبر نزول الطالب المتخصص في مجال الإعلام إلى أرض الميدان، وبشكل متواصل، والاحتكاك بالتحديات التي تفرضها الفعاليات والأنشطة المنظمة، سواء قبل أثناء أو بعد التنظيم، فرصة ثرية لتقوية مخرجات القسم وتمكين طلابنا من أدواتهم ومهاراتهم وتثبيت القواعد النظرية الكبرى التي قدمت لهم من خلال الممارسة اليومية وصقل شخصيتهم الإعلامية قبل التخرج.

*أرجو لقسم الإعلام في جامعة قطر مزيدا من التطوير والتقدم، ومزيدا من بناء الشراكات الناجحة مع قطاعات الإعلام والاتصال في البلاد.

copy short url   نسخ
05/02/2023
375