+ A
A -
جريدة الوطن

بيروت- وكالات- قرّر المحقق العدلي بانفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار، أمس الإثنين، استئناف التحقيقات المتوقفة منذ أكثر من سنة، وإصدار قرارات جديدة بالموافقة على إخلاء سبيل عددٍ من الموقوفين، والادعاء على أشخاص بالقضية، بينهم المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، والمدير العام لجهاز أمن الدولة اللواء طوني صليبا.

وقال المحامي صخر الهاشم، وهو وكيلٌ قانونيٌّ لعددٍ من الموقوفين في ملف انفجار مرفأ بيروت لـ«العربي الجديد»، إنّ القاضي البيطار «قرّر العودة إلى التحقيق من تلقاء نفسه، بناءً على مواد قانونية ودراسة قانونية معللة استند إليها، وقد بُلِّغنا بأن المحقق العدلي والكاتبة المساعدة له نزلا إلى المكتب صباحاً، وأن هناك تطورات في القضية».

وأشار الهاشم إلى أنّ القاضي البيطار أصدر قرارات جديدة بالموافقة على إخلاء سبيل عددٍ من الموقوفين، هم: المدير السابق للجمارك شفيق مرعي، ومدير عمليات في مرفأ بيروت سامي حسين، ومتعهّد أعمال الصيانة في المرفأ سليم شبلي، ومدير المشاريع في إدارة المرفأ المهندس ميشال نحول، إضافة إلى العامل السوري أحمد رجب، وهو يعمل مع شبلي. ولفت الهاشم إلى أنّ القاضي البيطار يتجه للادعاء على عدد من الأشخاص، أبرزهم المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، والمدير العام لجهاز أمن الدولة اللواء طوني صليبا.

وقال الهاشم «منذ البداية طالبنا بعودة القاضي البيطار إلى التحقيق لا سيما للبت بملف الموقوفين، ومن المهم جداً أنه عاد ووضع يده على القضية، وبدورنا سنقرأ الدراسة المعللة التي استند إليها، من دون أن نستبعد طبعاً أن يصار إلى مواجهته، لإيقاف الملف من جديد».

copy short url   نسخ
24/01/2023
5