+ A
A -
جريدة الوطن

شدد عدد من المواطنين على أهمية الحفاظ على الروض، خاصة مع كثرة ارتيادها خلال الفترة الحالية في ظل اعتدال الطقس، مؤكدين على أن المسؤولية ليست على عاتق الجهات المعنية فقط، بل هي مسؤولية جماعية، أي أن الجميع مطالب بالحفاظ على الروض سواء كانوا مرتادي البر أو هواة الصيد أو أصحاب العزب الذين يرعون الحلال أو من يخرجون للتخييم، مطالبين بعدم دهس النباتات بالسيارات أو الدراجات النارية، لأن هذا السلوك الشخصي السلبي يتسبب في تدمير كبير للبيئة البرية بنباتاتها وحياتها الفطرية، ويشوه جمال الطبيعة في البر مما يستوجب عقوبات رادعة.

وأكدوا خلال حديثهم لـ «الوطن » أن البيئة القطرية أبهرت ضيوف المونديال ويجب الحفاظ عليها، وضرورة أن تتولى الوزارة المختصة وضع لافتات تفيد بوجود نباتات في هذه الأماكن، وبالتالي عدم الانحراف إليها، وتعيين مراقبين لتحرير محاضر لكل من يرتكب مخالفة بيئية بحيث تكون العقوبة المالية رادعة، مشددين على أن الحفاظ على البيئة لم يعد من قبيل الترف، ولكنه أصبح ضرورة حتى تظل بيئتنا جميلة.

وأشاروا إلى أن هناك بعض السلوكيات غير المقبولة من مرتادي الروض، ومن بينها ترك البعض للمخلفات من أكياس بلاستيك ونفايات وأطباق بها بقايا طعام مكانه، في الوقت الذي يتعين عليهم جمعها في الصناديق والأماكن المخصصة لذلك، وقدموا الكثير من النصائح للراغبين في التنزه وقضاء أوقات جميلة في البر، دون ارتكاب مخالفات بيئية،

خاصة وأنه في مثل هذا الوقت من كل عام مع نزول أمطار الخير تكتسي بيئتنا بنباتات مختلفة تزهر ألوانا زاهية خضراء وحمراء وصفراء وبيضاء وتتكون الروض وتجمعات المياه، وترتوي الأرض وينمو الزرع ويجري الضرع، كما ترتوي الأحياء البرية التي في البيئة القطرية من الحيوانات والزواحف وحتى الطيور.آمنة العبيدليتحقيق

copy short url   نسخ
23/01/2023
115