+ A
A -

البارحة، نشرت صحيفة «Aliens» خبراً أصابني بالذعر!

مجموعة من العلماء اخترعوا جهاز «لايزر» مهمته البحث عن مخلوقاتٍ فضائية في الكون! وقد استغرق هذا الاختراع ثماني سنوات من العمل الدؤوب، ومولته وكالة ناسا.

بداية أحب أن أقول للزملاء العلماء الذين اخترعوا هذا الجهاز: الله لا يعطيكم عافية!

ثم بعد هذا أريدُ أن أسأل حضراتكم سؤالاً جوهرياً: لنفترض أنكم عثرتم على مخلوقات فضائية وأردتم أن تُعرِّفوا عن أنفسكم، وتعطوا لمحة عن كوكبنا المعتوه هذا، فما الذي ستخبرونهم به؟!

هل ستخبرونهم عن إفريقيا التي أقمتم المناجم فوق أراضيها، وسرقتم ذهبها وتركتم أهلها ينهشهم الجوع والمرض؟!

أم ستحدثونهم عن ناكازاكي وهيروشيما اللتين تبخَّر سكانهما في لحظات؟!

أم ستحدثونهم عن أطنان القذائف على رؤوس أطفال العراق؟!

أو لعلكم ستحدثونهم عن العائلات التي مُحيت من السجلات المدنية في غزة إذ لم ينجُ منهم أحد؟!

هل ستقدمون تقريراً صادقاً عما أصاب الإيغور والروهينغا من إبادة؟ أو لعلكم ستحدثونهم عن الطريقة العبقرية التي يُرَكِّعُ بها صندوق النقد الدولي الدول الفقيرة في صفقات نخاسة تلبس جُبَّة القروض!

ما الذي لديكم لتذيعوه في أرجاء المجرَّة؟!

الشذوذ وزواج المثليين، الانقلابات التي تمولونها، الديكتاتوريات التي تدعمونها، الأمراض التي تحضرونها في المختبرات، ثم تخترعون لها أدوية لتصبحوا أبطالاً ومنقذين، الحروب التي تشعلونها لتبيعوا فيها أسلحتكم يا تجار الموت؟!

رجاءً، لا تفضحونا! أغلِقوا هذا الكوكب علينا ولا تكشفوا ستر الله!

copy short url   نسخ
22/01/2023
325