+ A
A -
كتب محمد مطر

رحل عن عالمنا الكاتب والشاعر القطري جاسم صفر تاركاً إرثاً كبيراً من الإبداع الفني سيكون مرجعاً وأرشيفاً للأجيال القادمة، ترك الفنان والكاتب الراحل فراغاً كبيراً أيضًا لن يملأه أحد من بعده، فقد ساهم بأعماله وإبداعاته الشعرية والفنية في إثراء الحركة الثقافية والفنية في قطر وإنتاج العديد من الأعمال الخالدة والتي تعد من علامات الفن في قطر.. الفنان جاسم صفر رحل عن عمر يناهز 72 عامًا وكان كاتبا وصحفيا وشاعرا غنائيا (من مواليد 1951) كتب للإذاعة والتليفزيون والمسرح، وكتب العديد من الأغاني الوطنية والعاطفية والرياضية، كما كتب مجموعة من الاعمال الدرامية والمسرحية.

وحول رحيلة قال الناقد والإعلامي د. حسن رشيد: برحيل الصديق وزميل العمل الشاعر والكاتب الدرامي والإعلامي جاسم صفر فقدنا رفيق درب ورفيق رحلة.. في حقيقة الأمر إذاعة قطر قدمت للساحة مجموعة كبيرة من المبدعين منذ البدايات، واعتبر هؤلاء هم العصاميين الذين صنعوا كل ما هو جميل في مجال الفن والعمل الإعلامي، فكنا جميعاً نبحث عن إثبات الذات، ولكن الراحل المبدع كان يتفوق بكونه شاعرا رقيقا وأيضاً صاحب قلم متميز ساهم لسنوات في نجاح واحد من أهم البرامج الإذاعية التي بثتها إذاعة قطر من خلال الدكتورة إلهام بدر والإعلامي اللامع عبد العزيز محمد، «كثر الدق يفك اللحام».

وأضاف: أعتقد أن المبدع الراحل ساهم أيضًا بدور قوي ومتميز في الدراما الإذاعية والدرامية، كما شكّل الراحل مع الملحن الموهوب حسن علي الذي يعتبر من رواد الأغنية والفنان القدير فرج عبد الكريم «ثالوثا» متميزا في تقديم الأغنية القطرية.

وحول أهم سمات الراحل جاسم صفر قال د. حسن رشيد إن أهم ما تميز به الراحل أنه كان متجدداً، وعطاؤه لا ينضب، سواء في الصحافة أو الإذاعة أو الكتابة الدرامية أو في مجال الغناء والموسيقى.

وأشار رشيد إلى أن الفنان الراحل صوت متميز عشنا معه وتأكدنا من صدق مشاعره نحو الجميع، رحم الله هذا الصديق الجميل والله يصبر أهله ومحبيه وعشاقه على رحيله.

واختتم د. حسن رشيد حديثه عن الفنان والإعلامي الراحل جاسم صفر قائلاً: سيظل واحدا من أهم العلامات في الأغنية القطرية.

وقال الدكتور أحمد عبد الملك: الزميل جاسم صفر صديق عمر تلازمنا كثيراً في الإذاعة والمجلس الوطني للثقافة وفي وزارة الثقافة، كما عملنا معاً في كثير من المهرجانات الثقافية وأيضًا تجاورنا حتى في المكاتب.

وأضاف: الراحل كان متعدد المواهب، فهو شاعر غنائي من الدرجة الأولى إذ كان ينحت ويصنع في الكلمات حسب الحدث والموضوع المثار، فكثير ما كتب مقدمات لبعض الأعمال الدرامية ولهو كذلك أغنيات وطنية كمثل أغنية «حيوا فريقي» و«أنا أقول آه» وغيرها من الأعمال الخالدة.

وتابع: كما أن الراحل امتلك الحاسة النقدية، وكذلك تميز بقلمه المتميز، وهو من النوع الملتزم والصامت والهادئ، وبرحيله أقول أن الثقافة القطرية فقدت عنصراً هاماً من عناصر الإنتاج الأدبي المنوع فهو من كتب القصة وكتب الشعر والنثر والسيرة أيضًا، وسوف نفتقده في الساحة الأدبية والفنية.

فيما غرّد الإعلامي عبد العزيز محمد عبر حسابه الشخصي بموقع التدوينات القصيرة «تويتر» قائلاً: ورحل رفيق الدرب رحم الله الشاعر والكاتب جاسم صفر.. رفيق فقرة كثر الدق يفك اللحام، واليوم المفتوح في الإذاعة القطرية، بوعلي أثرى الساحة الإعلامية والفنية بإبداعاته وبكلماته الصادقة والمعبرّة عن حب قطر إلى جنة الخلد يا لغالي.. والله يصبرنا على فراقك يا جاسم صفر يا قصب السكر.

وقال الإعلامي تيسير عبد الله: بكل فخر واعتزاز كان مهرجان الأغنية القطرية هو آخر مهرجان طل من خلاله الراحل القدير جاسم صفر وتم تكريمه في تلك الليلة بشكل يليق باسمه وقيمته.

وتابع: رحيل جاسم صفر خسارة كبيرة للوسط الثقافي والفني والإبداعي.. فرحيله هو رحيل أحد العمالقة الكبار الذين أسسوا للحركة الفنية والثقافية والإبداعية في قطر، على المستوى الشعري والدرامي وكذلك على المستوى الإذاعي، كما انه على المستوى الصحفي فقد كان الراحل كاتباً مرموقاً محافظاً على مقالاته الأسبوعية بعدد من الصحف.

كما أضاف عبد الله أن الكاتب الراحل كان يمتاز بالبساطة والهدوء، شاعر يعتبر أحد الأعمدة الكبار الذين استندت عليهم الأغنية القطرية وبخاصة في المرحلة الثانية من شعراء الأغنية في قطر، ولعل عمله في إذاعة قطر كان له مردوده الكبير في تقديم أعمال خاصة بالفنان الكبير فرج عبد الكريم والفنانين علي عبد الستار وصقر صالح ومحمد الساعي.

copy short url   نسخ
18/01/2023
10