+ A
A -
جريدة الوطن

‏قال السيد عبدالعزيز عمر: في كثير من الأحيان أشفق على كبار السن والأطفال من طول الانتظار، هاتان الفئتان لا تتحملان الألم كما يتحمل الشباب، ومع ذلك تكون المواعيد طويلة الأمد، لذا لابد من إعطاء الأولوية لهاتين الفئتين، ومن العجيب في هذه المواعيد حتى في مراكز أو أقسام الأشعة لو محتاج المريض للتصوير المغناطسي أو نوع من الأشعة لا يتحصل على موعد قريب، وطول الانتظار هنا لا سبب مقنع له، فمشكلة المواعيد ليست قاصرة على مقابلة الطبيب فقط ولكنها تمتد للحصول على موعد لعمل الأشعة وعمل التحليل، وفي هذه الحالات يكون المريض في عجلة من أمره ليعرف سبب المرض وهذا حقه، وبالنسبة للحل أرى تخصيص أيام للمواطنين وأيام للمقيمين وهذا أفضل، أو تخصيص مستشفيات للمواطنين فقط، وهذا ليس عنصرية بل هو نوع من التنظيم وهذا سوف يريح المواطنين والمقيمين من طول الانتظار ومن الزحام.

copy short url   نسخ
08/01/2023
0