+ A
A -
جريدة الوطن

أنجبت سيّدة مصرية 4 توائم «ذكور» بعملية قيصرية، بعد سنوات من إنجاب 4 فتيات «توائم»، في واقعة أثارت دهشة الكثيرين.

وبفرحة عارمة، عبّر «ماهر عثمان» جد الأطفال عن سعادته التي لا توصف بعد علمه بأن ابنته رُزقت بـ 4 ذكور، رافعًا آيات الشكر لله سبحانه وتعالى على هذه النعمة الكبيرة، ومتمنياً أن يمن الله عليهم بالشفاء العاجل، ليخرجوا من (الحضانة) في أقرب وقت.

الجد يقول إن والد الثمانية يعمل بأجر يومي زهيد يساوي نحو 75 جنيها مصرياً فقط لا غير، حيث يعمل سائقاً بالأجرة في محافظة أسيوط.

ونقل الدكتور محمود عبدالفتاح، مدرس واستشاري طب الأطفال أحد المشاركين في العملية القيصرية، قصة حمل وإنجاب الأم لـ 4 توائم عن طريق الحقن المجهري للمرة الثانية على التوالي، وتفاصيل عمليتها التي تكللت بالنجاح.

قال إن الأم عانت في بداية حياتها الزوجية من مشاكل في التبويض وتأخر الإنجاب، واضطرت للجوء إلى التلقيح المجهري لحدوث حمل، ومنّ عليها الله بـ 4 توائم إناث، وقررت الأم بعد مرور 4 سنين على ولادتها الأولى، أن تنجب ذكورًا كما كانت تتمنى من قبل فلجأت للحقن المجهري مرة أخرى، وصممت على اختيار وتحديد جنس المولود هذه المرة «ذكور».

وحاول الطبيب المعالج إقناعها أثناء فترة الحمل باختزال عدد الأجنة المزروعة داخلها ليصبح عددهم اثنين فقط بدلاً من 4 للحفاظ على الحمل، ولكنها صممت على إتمام الحمل بأربعة أجنة ذكور، متبعة العادات والتقاليد الاجتماعية بالصعيد في أن الذكور عزوة لوالديهم.

وكانت ولادتها مبكرة في الأسبوع 32 من الحمل، وكانت أوزان المواليد تتراوح بين 1400 جرام إلى 1600 جرام، والأم الآن بصحة جيدة وغادرت المستشفى، أما الأطفال فيعانون من اضطراب بسيط قد يصل إلى متوسط في التنفس ومازالوا تحت الإشراف الطبي بالحضانة.

ما حير الطبيب أن الأم وذويها كانوا يعانون من ضائقة مالية، وهم ليسوا من أغنياء بلدتهم، واضطروا للسلف لإجراء عملية الحقن المجهري.

ورغم سعادة الأطباء والأسرة بهذه الحالة نادرة الحدوث، إلا أن حسام الشنوفي أستاذ النساء والتوليد بطب القصر العيني، استنكر اتباع السيدات الكثير من الموروثات القبلية والمفاهيم الثقافية المغلوطة في مسألة إنجاب التوائم باعتبارهم عزوة الغد.

وأسدى الشنوفي النصح للسيدات اللاتي يأملن في حدوث حمل مضاعف، مشيرًا إلى أنها قد تؤدي إلى العديد من المشاكل الخطيرة من الممكن أن تصل في النهاية إلى فقدان الحمل.

وأضاف: «عن نفسي أرفض في بعض الأحيان نقل أكثر من جنين للأم أثناء إجراء عملية الحقن المجهري، خاصة في حالة إذا كان عمر الأم يتراوح بين 20 و30 عاما، للحفاظ على نسبة نجاح الحمل واكتماله».

copy short url   نسخ
31/12/2022
0