+ A
A -
كتبت - آمنة العبيدلي

يدرك الجميع أن بطولة كأس العالم لم تعد مجرد منافسات في لعبة كرة قدم داخل المستطيل الأخضر فقط، ولكن تجاوزت هذه الإثارة والتشويق إلى كونها ثقافة وحضارة واقتصادا، بالطبع إلى جانب الاستمتاع بالمباريات ونتائجها.

وفي كل دولة تقام فيها البطولة يركز العالم كله الأنظار عليها ويسلط الأضواء على حضارتها وعاداتها وتقاليدها، وقطر من الآن أصبحت محط الأنظار، وكلنا مسؤولون عن إبراز كل ما هو جميل عندنا، ومن المعنيين بإبراز حضارتنا وعاداتنا وتقاليدنا ومدى نجاحنا في التنظيم هم نشطاء السوشال ميديا عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

«الوطن » استطلعت آراء عينة من القطريين حول المنتظر من نشطاء السوشال ميديا لنقل أجواء قطر إلى العالم، حيث أكد المتحدثون أن المطلوب من نشطاء التواصل الاجتماعي كثير جدا، ومنها فتح نوافذ للعالم يطل منها على قطر أثناء المنافسات، نشر مواعيد بث المباريات حسب مواقيت الدول المختلفة، وضع من لم يتمكن من الحضور في أجواء المونديال، إبراز حسن التنظيم ومعالم قطر الجميلة للعالم الخارجي

نقل الفعاليات الثقافية والترفيهية واحتفالنا باليوم الوطني.

قال السيد فاهد العذبه: مما لا شك فيه أن الجمهور في كل مكان تواق لمشاهدة المباريات ونتائجها ورصد المنتخبات القوية والتوقعات بمن سيفوز بالبطولة، فهذا كله لا خلاف عليه، وسيكون لهذه البطولة طعم ومذاق خاص عند الجميع حول العالم أنها تقام لأول مرة في دولة عربية، فالتركيز سيكون على مستوى التنظيم، وبهذه المناسبة أشكر اللجنة المنظمة لأن هذه البطولة ستكون الأعلى في مستوى التنظيم، وملاعبنا سوف تبهر الجميع لأن دولتنا لم تبخل بشيء في سبيل تنظيم كأس عالم متفرد.

ومن المؤكد أن نشطاء السوشيال ميديا وضعوا كل هذا في الحسبان، لكن هناك أمرا في غاية الأهمية أيضا، وهو أن الدولة استعدت بما لا يقل عن خمسمائة فعالية ثقافية وفنية وترفيهية رائعة، سوف تستهوي جمهور المشجعين الذين يأتون إلى قطر من كل حدب وصوب، ونحن كنشطاء تواصل سوف نحاول تغطيتها و ألا يحرم الذين لم يتمكنوا من الحضور من مشاهدة هذه الفعاليات أو جانباً منها، حفل الافتتاح وحده سوف يبهر المشاهدين في كل مكان وفعاليات درب الساعي، وفعاليات السياحة، فهذه كلها فرص مهمة للترويج السياحي لدولتنا العزيزة على قلوبنا، وسوف تثري محتوى مواقع التواصل الاجتماعي بما هو مفيد، ونحن نأمل في النشاط كل خير، وإبراز الوجه الحضاري لدولتنا مسؤولية الجميع.

قالت اليازي الكواري: بصراحة بطولة كأس العالم هي منافسات في كرة القدم في المقام الأول، والجماهير التي لن تتمكن من الحضور وتعشق كورة القدم أول ما يهمها أن تعرف مواعيد المباريات واسماء المنتخبات يوما بيوم، ولذلك نتمنى ويتمنى عشاق كرة القدم حول العالم من نشطاء السوشيال ميديا أن ينشروا كل يوم جدول المباريات وأسماء المنتخبات ومواعيد المباريات فهذه نقطة مهمة كي يتمكن عشاق الساحرة المستديرة أن يستمتعوا بالمباريات ويعيش العالم أجواء كروية مثيرة.

أيضا سوف نساهم في الإعلان عن بدء كل مباراة متزامنا مع صافرة البدء من الحكم،وعليهم أن يلموا بالقوانين واللوائح التي تسمح بما يبث وبما لا يبث، لأن هناك محظورات في هذا المجال، ومن المؤكد أن دور نشطاء السوشال ميديا على تويتر وسناب شات والفيس والانستغرام والواتس يلعبون دوراً كبيراً في نقل أجواء قطر خلال المونديال، كما يشاهدون نجوم الكورة والمشجعين في الملاعب من الممكن أن يجدوهم في الأسواق والأماكن العامة خرجوا يستطلعون عاداتنا وتقاليدنا ويتعرفون على دولتنا.

قالت أمينة موسى: بطولة كأس العالم عرس كروي ورياضي عالمي، لا محلي ولا إقليمي، وأنظار العالم متجهة ومتركزة علينا الآن من خلال الفضائيات والنت والسوشيال ميديا، ومن المؤكد أن بطولات كأس العالم ليست كرة قدم فقط، ولكنها أصبحت معياراً للحكم على ثقافة واقتصاد وفكر الدول وحضارتها. ولذلك نحن ننتظر من نشطاء السوشال ميديا في قطر أن ينشطوا في تقديم أجواء قطر الجميلة خلال منافسات المونديال، فنحن شعب محب للحياة ومحب للغير، معالمنا من حيث البنية التحتية جميلة، ومنشآتنا الرياضية لا نظير لها في العالم، وبيئتنا صحية، وكرم الضيافة لدينا كبير يعرفه القاصي والداني. هناك في أماكن كثيرة حول العالم ناس تعشق رياضة الكورة وأجواء المونديال والتعرف على ثقافات الشعوب لكنها لن تتمكن من الحضور، وهنا دور نشطاء السوشال ميديا، وأنا من ضمنهم ينقلون عبر منصاتهم أجواء قطر خلال المونديال .

قالت العنود جاسم: من الجميل جدا أن المباراة النهائية وحفل تسليم الكأس وتوزيع الجوائز سيكون يوم الثامن عشر من ديسمبر ذكرى احتفال البلاد باليوم الوطني، وهذا اليوم سيكون مشهودا ومحفورا في الذاكرة القطرية وفرصة كبيرة لنشطاء السوشال ميديا للتعريف عالمياً باليوم الوطني وسيرة المؤسس، وأن قطر أثبتت أن مكانة الدول تقاس بإنجازاتها لا باتساع مساحاتها أو عدد سكانها. نأمل من النشطاء إبراز شعار اليوم الوطني لهذا العام (وحدتنا مصدر قوتنا) وكيف ترجم الشعب القطري هذا الشعار إلى واقع، وكيف نجحنا في استضافة البطولة وفي التنظيم. وعلى مدار شهر كامل هناك الجديد كل يوم حول المونديال وعادات وكرم القطريين، والبطولة فرصة كبيرة لإبراز عاداتنا وثقافتنا وإنجازاتنا.

copy short url   نسخ
15/11/2022
10