+ A
A -
بحضور دولة السيد بيدرو سانشيز رئيس حكومة إسبانيا، افتتح سعادة الشيخ محمد بن حمد بن قاسم آل ثاني وزير التجارة والصناعة وسعادة السيدة رييس ماروتو وزير الصناعة والتجارة والسياحة بمملكة إسبانيا منتدى الأعمال القطري الإسباني الذي تم تنظيمه في مقر الاتحاد الإسباني لمنظمات الأعمال بالعاصمة مدريد.
وشارك في أعمال الجلسة الافتتاحية للمنتدى سعادة السيد انطونيو جراباندي رئيس الاتحاد الإسباني لمنظمات الأعمال وسعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين وسعادة السيد خوسيه لويس بوني رئيس غرفة التجارة الإسبانية وسعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة قطر والسيد ايغناسيو جالان رئيس مجلس الأعمال القطري الإسباني من الجانب الإسباني وسعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني رئيس مجلس الأعمال القطري الإسباني من الجانب القطري.
وفي مستهل كلمته الافتتاحية، أعرب سعادة وزير التجارة والصناعة عن خالص التقدير والامتنان لمملكة إسبانيا على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، مشيراً إلى العلاقات القوية والراسخة بين البلدين.
وسلط سعادته الضوء على العلاقات الاقتصادية القطرية - الإسبانية، لافتاً إلى أنها شهدت تطوراً هاماً خلال السنوات الماضية، وأوضح سعادته أن حجم التبادل التجاري بين البلدين شهد نموا بنحو 44 % بين عامي 2020 و2021 ليبلغ حوالي 1.2 مليار دولار في العام الماضي.
وعلى الصعيد الاستثماري، تابع سعادته أن عدد الشركات الإسبانية العاملة في الدولة بلغ نحو 220 شركة تنشط في عدد من المجالات الاقتصادية والحيوية، مشيرا إلى أن استثمارات دولة قطر في القطاعات الاستراتيجية الداعمة للاقتصاد الإسباني ومن بينها قطاع السياحة والرياضة والعقارات.
وأضاف سعادته أن الاتفاقيات التي تم توقيعها بين الجانبين خلال السنوات الماضية ساهمت كذلك في توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين، معرباً عن سعادته بتشكيل مجلس الأعمال القطري الإسباني الذي من شأنه أن يكون منصة ومنطلقا لتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري.
وقال سعادة وزير التجارة والصناعة: «إننا ندرك أهميةَ الشراكة كضمانة لتعزيز العلاقات الثنائية بين الدول، لذلك فإنَ دولة قطر تنظر إلى مملكة إسبانيا باعتبارها شريكاً استراتيجياً واعداً في ظل المقومات الاقتصادية الهامة التي تميز بلدينا».
وأشار سعادته في هذا السياق إلى المكانة التي تبوَأتها دولة قطر كوجهة استثمارية رائدة في المنطقة والعالم وذلك بالاعتماد على بيئة أعمال متطورة تستند إلى منظومة تشريعية وإدارية محفزة وبنية تحتية قوية تم تصميمها وتشييدها وفق أعلى المواصفات العالمية بما رسَخَ الموقع الاستراتيجي لدولة قطر كبوابة لوجستية ومنطلق للتوسع نحو أسواق منطقة الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا.
وفي هذا الصدد، لفت سعادته إلى الدور الذي تؤديه الموانئ القطرية، ومن بينها ميناء حمد الذي يعد واحدا الموانئ التجارية في المنطقة، منوهاً بدور العديد من المؤسسات الكبرى الأخرى في تعزيز الانفتاح الاقتصادي للدولة واستقطاب كبرى الشركات والمستثمرين من مختلف أنحاء العالم.
وتابع سعادته أن هذه المكتسبات ساهمت في تعزيز قوة ومتانة الاقتصاد القطري، مضيفاً أنه وفقا لآخر تقديرات للبنك الدولي، فمن المتوقع أن يحقق الاقتصاد القطري نمواً بنحو 4.9 % في العام 2022. وأشار سعادته في هذا السياق إلى الأداء الملحوظ للقطاعات غير النفطية والتي بلغت مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي للدولة حوالي 63.2 % في العام 2021، ولفت سعادته إلى الجهود التي تؤديها وزارة التجارة والصناعة في سبيل تطوير مساهمة قطاع الصناعات التحويلية.
كما أشار سعادته إلى التطور السريع الذي شهده قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة قطر على مستوى البنية التحتية التقنية وشبكات الجيل الخامس والألياف الضوئية بما أسهم بتصدر قطر دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤشر نضوج الخدمات الحكومية الإلكترونية والنقالة للعام 2021 وذلك وفق التقرير الذي أصدرته اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا «الإسكوا» التابعة لمنظمة الأمم المتحدة.
وفي سياق متصل، ثمن سعادته الجهود المتواصلة للجانبين القطري والإسباني في سبيل إرساء أطر تنظيمية للتعاون الثنائي بين البلدين، مشيراً إلى مذكرات التفاهم التي تم توقيعها بين الجانبين في مجال الخدمات الرقمية والإنتاج الزراعي والتعاون المشترك بين قطاعي الأعمال في البلدين.
وفي ختام كلمته، أعرب سعادته عن تطلعه إلى أن تسهم مخرجات المنتدى في الدفع قدماً بعلاقات البلدين الثنائية المتميزة نحو آفاق أرحب من التعاون والعمل المشترك.
من جانبه، قال السيد إيغناسيو غالان الرئيس التنفيذي لمجلس الأعمال القطري الإسباني ورئيس شركة ابيردرولا إن زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى إسبانيا تساهم بشكل كبير في تطوير التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، واصفًا العلاقات القطرية - الإسبانية بالممتازة على كل المستويات.
من جهتها، أكدت سعادة السيدة رييس ماروتو وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة الإسبانية أن بلادها تولي أهمية كبيرة لزيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى إسبانيا، وقالت: إن زيارة سموه ستمثل انطلاقة جديدة للعلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة.
هذا وشهد سعادة الشيخ محمد بن حمد بن قاسم آل ثاني وزير التجارة والصناعة وسعادة السيدة رييس ماروتو وزير الصناعة والتجارة والسياحة بمملكة إسبانيا مراسم توقيع مذكرتي تفاهم بين غرفة قطر وكل من غرفة تجارة إسبانيا وغرفة التجارة والصناعة والخدمات في مدريد.
ومثل الجانب القطري في التوقيع سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة قطر، ووقع من الجانب الإسباني كل من سعادة السيد خوسيه لويس بوني رئيس غرفة التجارة الإسبانية وسعادة السيد أنجيل أسينسيو رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات في مدريد.
وتهدف مذكرات التفاهم إلى تعزيز جسور الحوار بين قطاعي الأعمال القطري والإسباني وتوطيد أواصر التعاون في مجالات التجارة والاستثمار والخدمات وغيرها من المجالات الاقتصادية الأخرى.
وشهد سعادة وزير التجارة والصناعة توقيع مذكرة تفاهم بين رابطة رجال الأعمال القطريين وشركة ابيردرولا. ووقع من الجانب القطري سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني بن عبد الله آل ثاني النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين والسيد ايغناسيو جالان رئيس شركة ابيردرولا.
وكذلك شهد سعادة وزير التجارة والصناعة توقيع مذكرة تفاهم بين وكالة ترويج الاستثمار في قطر وشركة ايبردرولا، لتأسيس مركز عالمي للابتكار لدعم التحول الرقمي في دولة قطر. ووقع مذكرة التفاهم من الجانب القطري سعادة الشيخ علي بن الوليد آل ثاني الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار في قطر، ووقع من الجانب الإسباني السيد سانتياغو باناليس المدير العام لشركة ابيردرولا للابتكار في منطقة الشرق الأوسط.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز التعاون في مجال الخدمات الرقمية، وإطلاق القدرات الكامنة لبيئة البحوث والتطوير والابتكار في دولة قطر.
كما شهد سعادة وزير التجارة والصناعة توقيع مذكرة تفاهم بين شركة حصاد الغذائية وشركة Integra Agricultura Y Tecnolog?a لإعادة تدوير فائض الإنتاج الزراعي. ووقع مذكرة التفاهم من الجانب القطري سعادة المهندس محمد بدر السادة الرئيس التنفيذي لشركة حصاد الغذائية، ومن الجانب الإسباني السيد إستيبان باراتشينا الرئيس التنفيذي للشركة. وتهدف مذكرة التفاهم إلى تطوير مشروعات محلية مبتكرة تسهم في تحقيق الأمن الغذائي لدولة قطر، والحفاظ على الموارد الزراعية المحلية وزيادة الإنتاج المحلي من الأعلاف.
وتم خلال أعمال المنتدى تنظيم جلسة حوارية حول الفرص الاستثمارية في دولة قطر، تم خلالها تقديم عروض مرئية من قبل سعادة الشيخ علي بن الوليد آل ثاني الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار في قطر، والسيد يوسف محمد الجيدة الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لمركز قطر للمال، وسعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المناطق الحرة والسيد يوسف الصالحي، المدير التنفيذي لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا. وتم خلال العروض التقديمية تسليط الضوء على أداء الاقتصاد الوطني وفرص الاستثمار المتاحة في دولة قطر وبيئة الأعمال والبنية التحتية اللوجستية المتطورة والقطاعات الاقتصادية الواعدة.
وشملت أعمال المنتدى تنظيم جلسة حوارية حول العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة قطر وإسبانيا، وشارك في الجلسة عدد من الجهات الإسبانية المتخصصة في الطاقات المتجددة والهندسة والرياضة والإعلام.
كما شهد المنتدى عقد عدد من اللقاءات الثنائية بين رجال الأعمال من الجانبين، تم خلالها بحث سبل بناء شراكات استثمارية في القطاعات الداعمة لاقتصاد البلدين.
copy short url   نسخ
19/05/2022
369