+ A
A -
جريدة الوطن

قال السيد عبدالرحمن العبدالجبار: هذه مطالب لا محل لها من الإعراب في أهداف العملية التعليمية، وإذا كانت المسؤولية تلقى على الوزارة والمدارس، فإن مجالس الآباء تتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية، كان عليهم أن يلتقوا معا ويجتمعوا مع مديري المدارس أو المسؤولين في الوزارة لرفض هذه المطالب، وبيان أن الأسرة مرهقة ماديا بشراء الأدوات المدرسية وليس من الحكمة أن نفتح بابا جديدا للإنفاق خاصة لو كان على الكماليات.

إذا كان لابد من هذه المجسمات فلابد أن يتم تنفيذها داخل المدرسة وبإشراف مدرسي الفنون البصرية أو التربية الفنية، لكن بما أنهم كلفوا الطلاب بها فهذا تكليف في غير محله، وعليه، وجب على أولياء الأمور التواصل مع المدارس للتخلي عن هذه المجسمات والتفرغ للشرح والتحصيل العلمي والاستعداد للامتحانات.

هناك أبواب كثيرة مفيدة يمكن للمسؤولين بالوزارة أن يشغلوا أنفسهم بها بدلا من أن يشغلوا الطلاب والأسر فيما لا يفيد، عليهم أن يشغلوا أنفسهم بتطوير المناهج وتحديثها وابتكار وسائل تساعد على سرعة التحصيل العلمي وتثبيت المعلومة ونتمنى للجميع التوفيق.

copy short url   نسخ
17/10/2022
30