+ A
A -

ترأس معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، أمس، أعمال الاجتماع الرابع للجنة العليا لإعداد استراتيجية التنمية الوطنية الثالثة 2023 - 2030، وقد تضمن الاجتماع توصيات ورشة العمل الأولى، والتي استعرضت نتائج تقييم استراتيجية التنمية الوطنية الثانية وتوجهات رؤية قطر الوطنية 2030، ونهج إعداد استراتيجية التنمية الوطنية الثالثة، إضافة إلى وضع خطة التحليل الرباعي، وتحديد الأولويات الاستراتيجية الوطنية للفترة 2023 - 2030.

معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، قال، عبر تغريدة في حسابه الرسمي على «تويتر»: «ترأست اليوم (أمس) اجتماعا للجنة العليا لإعداد الاستراتيجية الوطنية الثالثة 2023- 2030، تناول توصيات ورشة العمل الأولى، وآثار الاستراتيجية الوطنية الأولى والثانية على الوضع الراهن، والتحديات التي نواجهها والفرص الناجمة عنها».. مضيفا معاليه في تغريدة ثانية «أكدنا على أهمية تحديد الأولويات الاستراتيجية الوطنية ووضع الحلول المناسبة لتحقيقها، وكذلك مستوى الطموحات المرجوة لهذه الأولويات، في ظل التحديات الاقتصادية على الصعيدين الإقليمي والعالمي».

وتم إطلاق رؤية قطر الوطنية 2030 لتكون بمثابة خريطة طريق واضحة لمستقبل قطر، تهدف إلى إطلاقها إلى الأمام من خلال الموازنة بين الإنجازات التي تحقق النمو الاقتصادي، وبين مواردها البشرية والطبيعية والإنسانية.

وتشكّل هذه الرؤية منارة توجّه تطور البلاد الاقتصادي والاجتماعي والبشري والبيئي في العقود المقبلة، بحيث يكون شمولياً، ويستفيد منه مواطنو قطر والمقيمون فيها، في مختلف جوانب حياتهم، كما تهدف الرؤية الوطنية إلى تحويل قطر بحلول عام 2030 إلى دولة متقدمة، قادرة على تحقيق التنمية المستدامة، وعلى تأمين استمرار العيش الكريم لشعبها، جيلا بعد جيل.

copy short url   نسخ
23/09/2022
25