+ A
A -
جريدة الوطن

اشتكى أولياء أمور من إصرار المدارس على تكليف الطلاب والطالبات بالكثير من المشاريع المنزلية والتي تفوق قدراتهم، وعندما يعجزون عن تنفيذها يوجهونهم للاستعانة بالأمهات. وبهذه الطريقة تلقي المدارس بواجباتها على أولياء الأمور، وقالوا لـ «الوطن » إن دور البيت يجب أن يتركز على معاونة الطالب في المذاكرة والمراجعات فقط وليس في إعداد مجسمات ورسومات فنون تشكيلية للطالب والتي من المفترض أنها في الأساس من اختصاص المدارس، وتحديدا في حصص التربية الفنية بمعاونة المعلمات.

والنقطة الثانية في رسالتنا لوزارة التعليم والمدارس: أن بعض الأسر تقوم بشراء هذه المشاريع والرسومات جاهزة من المكتبات لأبنائها، وإدارات المدارس تعلم ذلك.

وهنا نؤكد أن مثل هذه التكليفات لا جدوى منها ولا تزيد عن كونها إرباكا للأسر وإثقال كاهل ربة المنزل وإشغالها عن واجباتها المنزلية، وفي حقيقة الأمر هي تنصل من المدارس ومن المعلمين والمعلمات عن دورهم الأساسي في مساعدة الطلاب لتنفيذ مثل هذه التكليفات خلال اليوم الدراسي.

copy short url   نسخ
22/09/2022
260