+ A
A -
تحقيق - آمنة العبيدلي
نزل قرار وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي بردا وسلاما على قلوب الأسر التي انتابها الخوف على مصير أبنائها بعد أن أطل شبح كورونا من جديد حول العالم في شكله المتحور أوميكرون، خصوصا مع ظهور إصابات في قطر، وأثنى الكثير من أولياء الأمور والطلاب بل والمدرسين على قرار الوزارة التي اتخذت زمام المبادرة حفاظا على صحة الطلاب والمجتمع على وجه العموم.
وإشادات كثيرة من أولياء الأمور وتفاؤل بعام دراسي ناجح خصوصا وأن هناك تجربة سابقة ناجحة للتعليم عن بعد العام 2020..
ومع بدء العمل بهذا النظام أعني نظام التعليم عن بعد مجددا استطلعت الوطن في هذا التحقيق بعض الآراء وفيما يلي تفاصيله:

قرار حكيم وأعاد الطمأنينة للأسر
قال علي المري إن قرار وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي بالعودة إلى نظام التعليم عن بعد الذي صدر أمس قرار حكيم حيث طمأنت الأسر على أبنائها، وهذا كان متوقعا لأن فيروس أوميكرون بدأ يضرب العالم وقد ظهرت منه حالات في قطر مما أثار تخوف المواطنين وتخوف الطلاب وكل أطراف العملية التعليمية.
وأضاف قائلا: إن الطلاب قد تكيفوا مع نظام التعليم عن بعد، من التجربة السابقة وهي تجربة لا بأس بها فيها الكثير من الإيجابيات، على سبيل المثال هذا النظام سوف يجعل الطالب يتآلف مع التكنولوجيا الرقمية في الوقت الذي يجري فيه التحول الرقمي عبر العالم، وهذا هدف أساسي من أهداف التعليم. على صعيد آخر التعليم عن بعد يخفف الضغط الناتج عن الزحام في السير وقت الصباح ووقت الظهيرة، أو ما يسمى بوقت الذروة، بسبب ذهاب آلاف الطلاب إلى المدارس صباحا والعودة ظهرا أو بعد الظهر، وهذا يوفر في استهلاك الوقود والتقليل من استخدام السيارات. وأضاف قائلا: في البداية كان التعليم عن بعد فيه بعض الغرابة نوعا ما، لكن مع الوقت أصبح الأمر عاديا والطالب يستوعب الدروس جيدا كما لو كان في الفصل.


يوسف العبيدلي: القرار أزال القلق من قلوبنا
قال يوسف العبيدلي: لابد لي من توجيه الشكر إلى الوزارة التي اتخذت زمام المبادرة وطمأنتنا على الطلاب، وجعلتنا نتفاءل بنصف عام دراسي ناجح، وقال إن أرقام الإصابة بمتحور أوميكرون وظهور حالات إصابة هنا قد بثت القلق في قلوبنا على مصير الطلاب، لكن سرعان ما قامت الوزارة بخطوة تمناها الجميع، وكما يقول المثل رب ضارة نافعة، فالتعليم عن بعد سوف يكسب الطلاب مهارات جديدة وهي التعمق في استخدام التكنولوجيا الحديثة، وقد يصرف نظام التعليم عن بعد الطلاب عن الاستخدام غير المفيد وغير الآمن لشبكة الانترنت، فيستغرق جل وقتهم في التعلم وهذا هو المطلوب، أضف إلى ذلك أن أجهزة الكمبيوتر بها خاصية التصحيح اللغوي والإملائي وهذه الخاصية سوف تفيد الطلاب كثيرا في مهارات الإملاء والإنشاء والارتقاء بالأسلوب وينمي الاهتمام باللغة العربية وهي اللغة الأم لنا جميعا.


قرار سليم من الوزارة
قال جابر الشاوي: هذا قرار شجاع وجريء من وزارة التربية والتعليم، لأننا كنا في خوف على أبنائنا من الفيروس المتحور أوميكرون، والقرار كان لمدة أسبوع واحد إلا أننا نثق في الوزارة أنها سوف تعمد إلى تمديده إذا دعت الضرورة هذا في آخر الأسبوع، فالتعليم عن بعد هو الوسيلة أو الحل الأمثل لمشكلة عدم التمكن من الحضور إلى المدرسة في ظل الوضع الحالي الذي فرض علينا في الحجر المنزلي كإجراء احترازي للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، إلا أن هذا النظام نكتشف فيه فوائد وإيجابيات كثيرة يوما بعد يوم، فمن الإيجابيات إمكانية التواصل مع المعلم في أي وقت خارج أوقات الدوام.
فأثناء الحضور في الفصل قد يحتاج الطالب أن يسأل المعلم سؤالا ما ولكنه يتردد خوفا من ألا يكون السؤال في محله فيقع الطالب في الإحراج، لكن في نظام التعليم عن بعد يستطيع الطالب توجيه أي سؤال للمعلم مهما بعدت المسافة بينهما، من خلال التفاعل التكنولوجي يمكنني السؤال والاستفسار عما أريد ويأتيني الرد في التو والحال أو أنتظر، كما أن هذا النظام يساعد الطالب على الاعتماد على نفسه كليا من خلال اختيار المصادر التي يستوحي منها معلوماته، ويترك أثرا وفاعلية أكثر من نظام التعليم التقليدي لدى المتعلم وذلك لما يستخدمه من تقنيات حديثة أصبح من المستحيل الاستغناء عنها سواء في الوقت الراهن أو في المستقبل القريب والبعيد.
copy short url   نسخ
01/01/1970
1820