+ A
A -
جريدة الوطن
يعتبر التعرق أثناء النوم إحدى الأدوات التي يستخدمها الجسم لخفض حرارته، وقد يسبب بعض المضايقات الليلية مثل الأرق. في بعض الأحيان من الممكن أن تلعب درجة حرارة الغرفة أو البطانيات المستخدمة دوراً في التعرق الليلي، لكن في أحيان أخرى قد يكون دلالة على بعض المشاكل الطبية. ويعتبر التعرق أثناء النوم شكوى شائعة نسبياً، ويؤثر على الناس من مختلف الأعمار. وفي استطلاع رأي شارك فيه بالغون يزورون أطباء الرعاية الأولية لأسباب مختلفة، تبين أن ما يتراوح بين 10 % و40 % منهم يعانون من نوبات التعرق الليلي بشكلٍ عرضي على الأقل.ووفقاً للأطباء فإن هذه الظاهرة لا تدعو للقلق بالغالب، لكن من المفيد التعرف إلى أسبابها.. أسباب التعرق الليلي 1 – بيئة النوم تعتبر البيئة المحيطة بك من أكثر أسباب التعرق الليلي شيوعاً، فقد تصاب بالتعرق بسبب الفراش الدافئ أو ملابس النوم السميكة، ووفقاً للأطباء، إذا كنت تتعرق بشكل مفرط في الليل لهذه الأسباب، فإن ذلك لا يعتبر في الواقع تعرقاً ليلياً حقيقياً. لذلك من المهم المحافظة على غرفة نومك باردة.و قم بخفض درجة التكييف أو استخدم المروحة. إذ توصي مؤسسة النوم الوطنية بأن تتراوح حرارة غرفة النوم بين 15 و19 درجة مئوية حتى يستمتع المرء بنومٍ مريح. لا تفرط في ارتداء الملابس واختر ملابس ماصة للرطوبة مثل الملابس القطنية. اختر مفروشات خفيفة الوزن. تجنب المراتب المصنوعة من الصوف والألياف الصناعية.2 – مشاكل طبية في بعض الحالات، يحدث التعرق الليلي نتيجة حالة طبية أو مرض، بما في ذلك:اضطرابات المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي. السرطانات، بما في ذلك سرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان البروستاتا. الاكتئاب. أمراض القلب. فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز). فرط نشاط الغدة الدرقية. البدانة. الالتهابات الخطيرة مثل التهاب الشغاف والسل. اضطرابات النوم، بما في ذلك انقطاع النفس الانسدادي النومي.إذا كنت تستيقظ يومياً لتجد نفسك غارقاً في العرق بالرغم من أن درجة حرارة غرفتك مناسبة، فهذا يعني أن عليك استشارة الطبيب للتأكد من عدم وجود أي مشاكل صحية تسبب التعرق الليلي، كذلك يجب التوجه إلى الطبيب على الفور إذا كنت تعاني من تعرق ليلي مفاجئ مصحوباً بفقدان الوزن أو إذا كان التعرق الليلي يمنعك من الحصول على نوم جيد. 3 – اضطراب التعرقفي حين أنه مرض نادر للغاية، لكن من المحتمل أن يكون سبب التعرق الليلي هو الإصابة بمرض فرط التعرق- وهي حالة ينتج فيها جسمك إفرازاً مفرطاً للعرق لأسباب غير معروفة.ويعاني أقل من 3 % من الناس من اضطراب التعرق والسبب غير معروف عادة. مع ذلك لا يعتبر اضطراب التعرق حالة خطيرة، ومن الممكن التغلب عليها باتباع نصائح الطبيب المختص. 4 – مرحلة انقطاع الطمث تعاني بعض النساء من «الهبات الساخنة» في مرحلة انقطاع الطمث، والتي تترافق عادة بالتعرق الليلي. ولتجنب التعرق الناتج عن تلك الهبات: تجنبي الأطعمة الغنية بالتوابل والكافيين والتدخين الذي من الممكن أن يكون من مسببات التعرق. حافظي على غرفة نومك باردة وارتدي بيجاما خفيفة واستخدمي أغطية سرير خفيفة الوزن. هناك بعض الأدوية التي تمنع التعرق الليلي في هذه الحالة، وتوصف عادة من قبل طبيب مختص. 5 – بعض الأدوية بعض الأدوية يمكن أن تؤثر على أجزاء الدماغ التي تتحكم في درجة حرارة الجسم أو الغدد العرقية وهذا يعني أن هذه الأدوية يمكن أن تسبب التعرق الليلي.تشمل أنواع الأدوية المرتبطة بالتعرق الليلي ما يلي:مضادات الاكتئاب. مضادات الفيروسات. أدوية العلاج الهرموني. أدوية ارتفاع ضغط الدم. أدوية نقص السكر في الدم.تحدث إلى طبيبك إذا كنت تعاني من تعرق ليلي نتيجة تناول دواء لحالة صحية أخرى. في بعض الحالات، قد يكون طبيبك قادراًٍ على وصف نسخة بديلة من الدواء.6 – التوتر والإجهاد إذا كنت تشعر بالقلق أو التوتر، فربما قد تعاني أيضاً من التعرق الليلي، فالتوتر ينشط دماغك وجسدك حتى في أثناء النوم مما قد يؤدي إلى التعرق. ولتقليل التوتر قبل النوم ينصح الأطباء بما يلي:خذ حماماً دافئاً قبل النوم، وتجنب قضاء الوقت أمام الشاشات، وحاول قراءة كتاب عوضاً عن ذلك. تأكد من انخفاض الإضاءة وعدم وجود ضجيج حولك وأن الغرفة باردة. تحدث إلى طبيبك. فقد يكون التوتر والقلق المتكرر أو طويل الأمد علامة على مشكلة صحية أكثر خطورة، مثل اضطراب القلق أو الاكتئاب.
copy short url   نسخ
25/08/2022
20