+ A
A -
جريدة الوطن
كشفت اللجنة المشتركة لإزالة السيارات المهملة بوزارة البلدية، عن بيع «393» سيارة مهملة خلال يوليو الماضي بقيمة مالية بلغت «3.262.995» ريالا، بالتعاون مع الشركة المالكة لتطبيق «مزاد قطر» الإلكتروني، بالإضافة إلى سحب «1547» سيارة مهملة، والتخلص من «1571» سيارة مهملة بقيمة «950.500» ريال. وتأتي الجهود التي تقوم بها اللجنة المشتركة لإزالة السيارات المهملة، في إطار حرصها على أن يكون هناك تنوّع في عملية التخلّص من السيارات المهملة التي يتم إزالتها عبر عدد من الوسائل الحديثة، والتي من بينها توقيع اتفاقية مع «مزاد قطر» الذي يستخدمه أكثر من مليون ونصف المليون، ما يسهم في زيادة التفاعل ورفع قيمة المزادات باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجيّة والتسويقيّة، وذلك لتحقيق أهداف اللجنة المشتركة في الحفاظ على البيئة من مصادر التلوّث والتي تتمثل في السيارات والمعدّات المهملة.وكانت اللجنة المشتركة لإزالة السيارات المهملة، قد أعلنت عن آلية جديدة لتنبيه أصحاب السيارات المهملة بضرورة تحريكها بمعرفتهم قبل إزالتها عن طريق اللجنة، كون الآلية الجديدة التي بدأ تطبيقُها حالياً، تتمثل في إرسال رسائل نصية لأصحاب تلك السيارات بإزالتها عبر تطبيق «مطراش 2»، كما أن الخُطة الجديدة لإزالة السيارات المهملة تتضمن تكثيف أعداد الحملات، بحيث يتم تنفيذ ثلاث حملات في كل بلدية على مدار العام، بدلا من حملتَين فقط، مثلما كان الحال على مدار الأعوام الماضية.وبموجب الاتفاقية التي تم توقيعها مع شركة إبداع للتكنولوجيا الرقمية المالكة لتطبيق «مزاد قطر»، يقام مزاد إلكتروني لتصريف وبيع السيارات والمعدات والقوارب المهملة عن طريق تطبيق «مزاد قطر» من خلال عرضها على الموقع ومشاركة أكبر شريحة ممكنة لشرائها، من خلال مشاركة القطاع الخاص في عملية التخلص من هذه المركبات وبعائد مادي أفضل للدولة، انطلاقا من توجّه الدولة لتمكين الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع الحكومي، ما يساهم في رفع الكفاءة وتطوير الاقتصاد الوطني ودمج التكنولوجيا في المزادات.وتساهم هذه الآلية في التخلص من السيارات المهملة التي تسبب الإزعاج للسكان، باعتبار أن السيارات المهملة في العراء، تتحول مع الوقت إلى مرتع للقوارض والحشرات والحيوانات الضالة، كما يستسهل الكثيرون عملية إلقاء القمامة حولها لتصبح بعد ذلك مكبا للنفايات، لينتقل التلوث البيئي من خطر حقيقي على البيئة، لخطر على صحة الإنسان ولتهديد لحياته، كما تتسبب تلك السيارات في تشويه المظهر الحضاري، واحتلالها مواقف مُؤقتة من حق السائقين الاستفادة منها مما يؤدي إلى إلى تفاقم مشكلة عثورهم على مواقف لسياراتهم.
copy short url   نسخ
06/08/2022
5