+ A
A -
جريدة الوطن
مع اقتراب موعد بدء منافسات كأس العالم لكرة القدم، أدى تركيز الانتباه على كرة القدم إلى نقل أسرة الجامعة من الفصول الدراسية إلى الملعب، لكن القدرة الفريدة للرياضة على تطوير وتعزيز القيم الإيجابية والمهارات الحياتية كان لها دور أكثر أهمية خصوصا عندما يكون المجتمع في أمس الحاجة إليه.مع بدء رفع القيود المفروضة على انتشار الوباء في خريف 2021، بادر عدد قليل من طلاب جامعة جورجتاون في قطر بتنظيم مباريات كرة قدم جماعية لفرق من الطلاب من داخل المدينة التعليمية تقام في مركز الطلاب في جامعة حمد بن خليفة ودعوا أعضاء هيئة التدريس للمشاركة في إحدى البطولات والعمل كحكام في المباراة النهائية.بالنسبة للدكتور يحيى محمد، الأستاذ المشارك في اللغة العربية، كانت المبادرة الطلابية وسيلة غير متوقعة لإعادة جسور التواصل مع الطلاب، وعن هذا يقول: «كانت بداية دخولي لفريق كرة القدم للرجال في العام الماضي بصفتي مدربًا متطوعًا، كانت هذه المبادرة الداخلية طريقة رائعة لمد جسور التواصل مع الطلاب خارج الفصل الدراسي، وتذكيرًا بالموارد والمرافق الرياضية المتميزة المتاحة لدينا كجزء من المرافق والتجهيزات التي تتضمنها حاضنة الجامعات في المدينة التعليمية».ويقول أنوار مالك (دفعة 2024)، رئيس نادي كرة القدم بجامعة جورجتاون في قطر: «التقى الموظفون والطلاب وأعضاء هيئة التدريس وعائلاتهم معًا وشاركوا في أمسية ممتعة خارج أسوار الحرم الجامعي، مما عزز بشكل كبير الشعور بالانتماء للمجتمع».وفي ربيع عام 2022، أقيمت مباراة احتدمت فيها المنافسة بين فريق أعضاء هيئة التدريس مقابل فريق الطلاب وارتدى كل فريق قمصان مخصصة وحضر جمهور من الطلاب والموظفين وأعضاء هيئة التدريس وأفراد الأسر الذين هتفوا تشجيعا لفريقهم المفضل من الخطوط الجانبية. ومن البداية سيطر فريق الطلاب على المباراة وظهر تقدمه على فريق هيئة التدريس ليفوز بنتيجة 6 - 2. ويقول حمزة السيوفي، طالب السنة النهائية بتخصص الاقتصاد الدولي (دفعة 2024): «إنه شعور رائع حقًا أن تكون قادرًا على التعامل مع الأساتذة بود وصداقة خارج الفصل الدراسي، لا سيما في شيء نحن جميعًا شغوفون به حقا ككرة القدم». توجت هذه الفترة الدراسية من الأنشطة الممتعة بـ«مهرجان كرة القدم» الذي استمر لمدة ثلاث ساعات والذي شهد تنافس أربعة فرق مكونة من الطلاب وفريق واحد من أعضاء هيئة التدريس على اللقب. وبعد ست مباريات محتدمة، حقق الفريق بقيادة الأستاذ المشارك الزائر رامون كوبو رييس كانو الفوز، كما حصل الفريق بقيادة الأستاذ المساعد عمر خليفة على المركز الثاني.وكان من بين المشجعين الذين هتفوا للاعبين عميد الجامعة كلايد ويلكوكس، والأستاذ الزائر ليونارد ويليامز الذي يشتهر باستخدامه الكلمات المتقاطعة في تدريس العلوم السياسية. قال الدكتور ويليامز: «أحببت بصدق مشاهدة طلابي وهم يلعبون كرة القدم في المدينة التعليمية، ومن الواضح أنهم يقدرون أعضاء هيئة التدريس والموظفين الذين يولون اهتماما كبيرا للانضمام إلى هذه المناسبات المرحة».ويقول الدكتور يحيى محمد إن الخطط المستقبلية تشمل ضمان الفرص لمسابقات وأنشطة كرة القدم للسيدات كجزء من أجندة كرة القدم المنتظمة للأحداث التي ستجمع أسرة جورجتاون في قطر معًا. كما ألهمت بطولة كأس العالم المرتقبة خططًا لمجموعة متنوعة من الأحداث والأنشطة لربط الألعاب بالقضايا الرئيسية في الشؤون الدولية التي يدرسها الطلاب في الفصل.وتلخص إنيشا شارما (دفعة 2024)، المتخصصة في الاقتصاد الدولي ورئيسة العلاقات العامة لنادي كرة القدم، أهمية الأنشطة الجماعية التي ظهرت استجابة لظروف تحدث لأول مرة: «مع وجود ثقافات مختلفة، قد يكون العثو جيدًا على الرغم من التحديات التي تفصل بيننا».
copy short url   نسخ
05/08/2022
0