+ A
A -
جريدة الوطن

يتميز اللوز بلونين، المجفف ذي اللون البني الذي يحب الكثيرون تناوله، والأخضر الذي لا يتوفر إلا في فصل الربيع عند قطفه من الأشجار.

واللوز الأخضر هو البديل الخام والمنقى حديثاً من الأشجار، والذي يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للصحة والبشرة والشعر، ويحتوي الجلد الذي يغطي اللوز على العديد من مركبات الفلافونويد، وهي مواد ذات قوة مضادة للأكسدة، تعمل مع فيتامين هـ، على حماية جدارات الأوعية الدموية من التمزق أو التلف المحتمل.. وبالتالي، من خلال تناول هذا النوع من الفاكهة، يمكن منع أمراض القلب والأوعية الدموية الخطيرة مثل النوبات القلبية.

- محاربة الكوليسترول الضار

اللوز الأخضر هو أحد أفضل الأطعمة لمحاربة البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، أو ما يسمى بالكوليسترول الضار، لذلك يمكن أن يساعد تناوله بانتظام على محاربته.

- صحة العظام والأسنان

المحتوى العالي من الأملاح المعدنية في اللوز الأخضر مفيد بشكل خاص لصحة الأسنان والعظام.

- الحفاظ على مستوى الجلوكوز في الدم

بعد كل وجبة، يرتفع مستوى الجلوكوز في مجرى الدم، لكن ارتفاع السكر ليس جيداً للصحة، لذا يمكن أن يساعد تناول اللوز الأخضر في إدارة الأمر من خلال تنظيم نسبة السكر في الدم.

- تقوية جهاز المناعة

يحتوي اللوز الأخضر على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة والمواد الأخرى المفيدة للجسم، التي تدعم بشكل قوي عمل جهاز المناعة وبالتالي المساعدة على الحماية من الأمراض.

- دعم الجهاز العصبي

بفضل وجود الماغنيسيوم ومواد مثل الريبوفلافين، يوفر اللوز الأخضر الغذاء الأساسي للدماغ والأعصاب.

- تعزيز خسارة الوزن

رغم كونه يحتوي على سعرات حرارية، فإن اللوز الأخضر يمكن أن يساعد على إنقاص الوزن، لاحتوائه على دهون صحية ومواد أخرى تساعد على التمثيل الغذائي بشكل صحيح في الجسم.

- تنظيم حركة الأمعاء

يحتوي اللوز الأخضر على العديد من الألياف والمواد الأساسية للحصول على انتظام معوي جيد وبالتالي محاربة الإمساك.

واللوز الأخضر غني بفيتامين هـ ومضادات الأكسدة الأخرى، المواد التي تساعد على محاربة الجذور الحرة والسموم الأخرى الموجودة في الجسم، والتي تسبب الشيخوخة المبكرة للبشرة.

لذا تناول اللوز الأخضر باستمرار أو شراء الزيت المستخرج منه وتطبيق بضع قطرات منه يومياً، يساعد على الحصول على بشرة أكثر نعومة وشباباً.

copy short url   نسخ
27/04/2024
160