+ A
A -
جريدة الوطن
رغم ما تُعرَف به سلالة الكلاب الأشهر في تركمانستان، سلالة ألباي أو «الراعي الآسيوي»، بالاستقلال التام والإرادة القوية، فإن السلطات اتخذت قراراً بتقييد تصدير هذه السلالة للخارج.يُعد كلب الراعي الآسيوي رمزاً دائماً للبلد السوفياتي السابق، ويرجع الفضل في ذلك -إلى حد كبير- إلى عاطفة حاكمها تجاه السلالة الأشهر في البلاد، وذلك وفق تقرير نشرته صحيفة التايمز البريطانية.جواز سفر للكلاب في تركمانستان ذكرت صحيفة Neytralny التركمانستانية الحكومية أنه بموجب قانونٍ دخل حيز التنفيذ سيُطلب من هذه الكلاب حمل جواز سفر خاص قبل إخراجها من البلاد. فيما يُعرَف هذا الكلب بأنه من أكبر الكلاب في العالم، حيث يصل وزنه إلى 80 كيلوغراماً في المتوسط عند اكتمال نموه، وقد لعب دوراً رئيسياً في رعي الماشية بالمنطقة لعدة قرون.كذلك فإن جوربانجولي بيردي محمدوف، الرئيس السابق غريب الأطوار لتركمانستان، جعل الكلاب جزءاً من تقديس شخصيته طوال فترة حكمه التي استمرت 16 عاماً، حيث كتب قصائد وأغاني وحتى كتاباً عن سلالة وجِراء الراعي الآسيوي وقدمها للرئيس بوتين وديمتري ميدفيديف، الذي كان رئيس وزراء روسيا في ذلك الوقت. أما في عام 2019، فأمر العديد من البنوك الوطنية بالمساعدة في تمويل مشروع لتحسين نسل السلالة. نصب تذكاري لكلب من السلالة!في العام التالي، أشرف على إزاحة الستار عن نصب تذكاري مذهَّب طوله 15 متراً لكلبٍ من السلالة في العاصمة عشق آباد، وأقام عطلة وطنية على شرف السلالة.أما بالنسبة لنجل بيردي محمدوف، سيردار، الذي خلفه في منصب الرئيس هذا العام، فهو رئيس الاتحاد الدولي لكلاب الراعي الآسيوي. وستحتوي جوازات السفر المسجلة لدى الحكومة على معلومات عن جنس الكلب وتاريخ ميلاده ولونه ومالكه. ويجب أيضاً على المالكين والمعالجين الحصول على تصريح تصدير خاص لأخذ كلابهم خارج البلاد.كما يتضمن القانون عدداً من المتطلبات الأخرى التي تهدف إلى الحفاظ على التركيب الجيني لهذه السلالة، التي سُجِّلَت رسمياً إلى جانب حصان أخال تيك كأصل من التراث الوطني للبلاد.لكن وحتى لو لم تُصدَّر هذه الكلاب إلى الخارج، يجب أن تُسجَّل جميع الجِراء حديثي الولادة في سجل الأنساب الحكومي وسجل الكلاب الأصيلة.
copy short url   نسخ
31/07/2022
0