+ A
A -
جريدة الوطن

طهران- الأناضول - توعد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، بالرد على الهجوم الذي نفذته إسرائيل على القسم القنصلي بسفارة بلاده بالعاصمة السورية دمشق، مشددا أنه «لن يبقى دون رد».

جاء ذلك في بيان، بشأن الغارة الجوية التي استهدفت مبنى القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق مساء الاثنين.

ووصف رئيسي الهجوم الصاروخي الإسرائيلي على القسم القنصلي بالسفارة بأنه «جريمة إرهابية وانتهاك خطير للقانون الدولي».

وقال: «بعد الهزائم والإخفاقات التي مني بها أمام عقيدة وإرادة مقاتلي جبهة المقاومة، بدأ النظام الصهيوني بوضع الاغتيالات العمياء على أجندته في محاولة لإنقاذ نفسه».

وأضاف أن إدارة تل أبيب لا يمكنها تحقيق أهدافها بمثل هذه التصرفات.

وأردف: «نشهد تزايد جبهة المقاومة قوة يوما بعد يوم، وزيادة اشمئزاز وكراهية الدول الحرة تجاه طبيعتها (إسرائيل) غير الشرعية، وهذه الجريمة الجبانة (هجوم دمشق) لن تبقى دون رد».

وأعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان، مقتل 7 من أعضائه بينهم جنرالان في «الهجوم الإسرائيلي» على البعثة بدمشق. ورغم عدم تبني تل أبيب للهجوم، فإن إذاعة الجيش الإسرائيلي قالت إنه «لم يستهدف مبنى السفارة الإيرانية، بل مبنى مجاورا للسفارة كان بمثابة المقر العسكري للحرس الثوري».​​​​​​​​​​​​​

copy short url   نسخ
03/04/2024
10