+ A
A -
جريدة الوطن
الدوحة في 29 ارس /قنا/ صوم شهر رمضان المبارك هو أحد أركان الدين الإسلامي الخمسة، ويمتنع المسلمون خلال فترة الصوم عن الأكل والشرب، بدءا من طلوع الفجر حتى غروب الشمس لذلك يعتبر البعض أن ممارسة الرياضة خلال الشهر المعظم أمر غير حكيم.

الصوم لفترات تمتد من 13 إلى نحو 18 ساعة يوميا، قد يكون له تأثير كبير على أداء الرياضيين سواء بشكل إيجابي أو سلبي، وذلك وفق محددات تحكمها القدرات الجسمانية للرياضي، وأنواع التمارين الرياضية.

وبشكل عام تختلف درجة تأثير الصيام على الرياضيين بحسب نوع الرياضة ومدة الصيام وشدة التمارين التي يقومون بها، فبعض الرياضيين قد يشعرون بالإرهاق والتعب بسهولة، وتقل قدرتهم على الاستمرار، في حين أن البعض الآخر قد يتأثر بشكل أقل.

واتفق الأطباء وأخصائيو التغذية على أهمية ممارسة الرياضة طوال أيام السنة وعدم تركها لأي سبب، وذلك من أجل المحافظة على كفاءة الأجهزة الحيوية والوقاية من الأمراض المختلفة المصاحبة للحياة العصرية، فضلا عن الحفاظ على وضع صحي سليم وعلى توازن نفسي وجسدي.

وعددوا فوائد ممارسة الرياضة في حرق الدهون في الجسم، وإنتاج الطاقة عبر النشاط والحركة، وتنشيط التمثيل الغذائي من خلال زيادة كفاءة عمل الكبد، وزيادة كفاءة الجهاز العضلي، بواسطة التخلص من الشحوم والحفاظ على الوزن.

ويجمع الأخصائيون وخبراء الرياضة على أن أفضل الأوقات لممارسة الرياضة خلال شهر رمضان الكريم يكون في فترتين إما قبل الإفطار بساعة إلى ساعتين، أو بعد الإفطار بثلاث أو أربع ساعات.

وأكدوا أن الصيام يمكن أن يكون فرصة سانحة للرياضيين من أجل التركيز على التدريب الروحي والذهني، حيث إنه من الممكن أن يساعد في تحسين الانضباط الذاتي والصبر والتحمل الذهني، مما ينعكس إيجابيا على الأداء الرياضي.

وتبقى لممارسة الرياضة خلال شهر رمضان بشكل صحيح فوائد صحية كثيرة، حيث إنها تعمل على تعزيز سلامة الجهاز الحركي، وتقوية الجهاز المناعي، وقدرة الجسم على مقاومة الكثير من الأمراض، وتقوية عضلة القلب والرئة، وكذلك القضاء على الخمول الحادث بكثرة خلال رمضان، فضلا عن الحفاظ على توزان مكونات الجسم من سوائل، وعضلات، ودهون، وعظام.

وفي تعليقه، يعتبر مدرب الرياضة الخاص محمد الكبير أن ممارسة الرياضة خلال ساعات الصيام تحقق فوائد كبيرة، حيث إن الجسم يدخل حينها حالة يستهلك فيها الدهون، ويحولها إلى طاقة بطريقة أكثر فعالية.

ويقول الكبير في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/: إن الصيام يؤدي إلى خفض الوزن، وتقليل نسبة الدهون في الجسم، وهو ما يشكل أمرا إيجابيا لدى الرياضيين الذين يسعون لتحسين الأداء الرياضي واللياقة البدنية، كما أنه يمكن أن يساعد في تحسين نسبة السكر في الدم والكوليسترول وضغط الدم، مما يحسن الصحة العامة للرياضيين.

وأضاف أن أنواع الرياضة التي تجب ممارستها تختلف من فرد إلى آخر حسب قدرة الأفراد وقوة التدريبات، لكن أفضلها بشكل عام خلال شهر رمضان، التدريبات المتوسطة الشدة كالتقوية واستخدام الأثقال المتوسطة وتدريبات المقاومة، بحيث لا يعطش الفرد كثيرا.

ورأى أن الصوم قد لا يتناسب مع التدريبات الشاقة التي تتطلب نسقا عاليا، خاصة أنه عندما يتخلى الفرد عن الطعام والشراب لفترات طويلة، يحصل لديه نقص في مادة البروتين التي تعد الحامي الرئيسي لجهاز المناعة، وبالتالي فإن القيام بتدريبات شاقة يجهد جهاز المناعة ويحول دون عملية التجديد، وقد يؤدي ذلك إلى ظهور بعض المشاكل الصحية.

لكنه يشدد على أن ذلك لا يعني التخلي بصورة نهائية عن ممارسة الرياضة التي تتطلب مجهودا بدنيا كبيرا خلال شهر رمضان، وإنما اختيار التوقيت المناسب لممارستها فقط، حيث يمكن ممارسة هذه النوعية من التدريبات البدنية العالية بعد الإفطار بنحو ثلاث ساعات، فيما يفضل ممارسة رياضة المشي والجري أثناء فترة الصيام بمعدلات محدودة.

copy short url   نسخ
29/03/2024
90