+ A
A -
كتب محمد الجعبري

أكد ديوان الخدمة المدنية والتطوير الحكومي، أن منصة «شارك» تقدم تجربة متميزة لتوفير الوقت والجهد للجمهور، حيث بإمكان العملاء تخليص المعاملات بمراكز الخدمات الحكومية في الوقت المناسب لهم، وذلك من خلال الاطلاع على عدد المتعاملين في قوائم الانتظار بمنصة «شارك».

ولفت ديوان الخدمة المدنية إلى أن المنصة تتيح للجمهور التعرف على قوائم الانتظار بجميع الجهات الحكومية من خلال زيارة صفحة «مؤشرات الرضا» في الموقع الإلكتروني للمنصة الموحّدة لإدارة وتوحيد تجربة المتعاملين «شارك».

وبين ديوان الخدمة المدنية والتطوير الحكومي، أنه يمكن للعملاء حجز موعد في أحد مراكز الخدمات الحكومية باستخدام ميزة الرد الآلي في الموقع الإلكتروني لمنصة «شارك»، لافتاً إلى أن المنصة تعمل كنقطة وصل بين المجتمع المحلي والخدمات الحكومية، وذلك من خلال ربط 40 جهة حكومية من خلال قنوات تقديم الخدمة والتواصل مع المتعاملين.

ومن خلال استخدام لغة الذكاء الاصطناعي والخوارزميات الحديثة، أصبح بإمكان المنصة معرفة آراء وتقييم المجتمع للخدمات وترجمتها لتقارير وتوصيات، ينتج عنها تحسين مستمر للخدمات ليصبح منهجاً يعتمد على المشاركة الفعالة للمجتمع المحلي في الخدمات المقدمة إليه.

وتهدف منصة «شارك» إلى تحويل تجربة المجتمع المحلي مع القطاع الحكومي إلى تجربة تعتمد على إشراك المجتمع في كل مراحل تصميم وتطوير الخدمات الحكومية، وذلك بإتاحة منصة «شارك» الإلكترونية لجميع أفراد المجتمع لتقديم آرائهم مباشرة لصناع القرار عبر المنصة.

وكان ديوان الخدمة المدنية والتطوير الحكومي، قد أطلق المنصة الموحّدة لإدارة وتوحيد تجربة المتعاملين «شارك» التي تقدم مزايا عديدة لكل من المتعامل والموظف والمشرف وصانع القرار، حيث أسست المنصة لمرحلة جديدة في تاريخ الخدمات الحكومية عبر توفير الوقت والجهد وتسهيل الإجراءات بدعم من الذكاء الاصطناعي.

يأتي إطلاق منصة «شارك» كجزء من استراتيجية شاملة نحو تحسين كفاءة تقديم الخدمات الحكومية للارتقاء بتجارب المتعاملين في الدولة، وتحسين وصولهم للخدمات الحكومية بسلاسة وفاعلية، وكذلك تساهم المنصة كعنصر أساسي ضمن مشوار برنامج التميّز الحكومي وتتيح آليات واضحة للمتعاملين مع الحكومة في المجالات كافة للتسهيل عليهم وإيصال صوتهم والأخذ بمقترحاتهم والمساهمة في التطوير الحكومي، حيث يعدّ المتعاملون عنصرًا أساسيًا في التحسينات المطلوبة للوصول لأفضل خدمة منشودة.

كما أن المنصة تهدف إلى تغيير المفهوم الحالي عن الخدمة الحكومية المقدمة للمتعاملين بشكل أساسي ولجميع الأطراف الأخرى المساهمة في الرحلة، من موظفي الخدمة وصناع القرار، حيث تعد المنصة أحد أهم مراحل مشروع شارك الذي سيساهم في عملية صنع قرارات سليمة بشأن الخدمات الحكومية وقياسها وتطويرها.

يذكر أنه خلال المرحلة الأولى من المشروع، قام ديوان الخدمة المدنية والتطوير الحكومي بربط مراكز الخدمات الحكومية بالمنصة، كذلك الخدمات التي يقدمها ديوان الخدمة المدنية والتطوير الحكومي، وذلك بهدف تقديم تجربة رقمية موحّدة للمتعاملين مع الجهات الحكومية، وتحسين آلية التواصل معهم وتقليل وقت الاستجابة لطلباتهم.

وتؤدي شارك دورها بوصفها منصة موحدة لخدمات القطاع الحكومي من خلال العديد من المكونات، مثل رعاية المتعاملين عبر القنوات المتعددة، وقاعدة المعرفة الموحّدة، وسفراء جودة الخدمات، والرد الآلي، والرصد والنشر، ومركز القيادة والتحكم، ومراكز الخدمات الحكومية، ومنصة المشاركة الإلكترونية، وبرنامج قطر للتميّز الحكومي.

وصُممت منصة المشاركة الإلكترونية بناءً على معايير الأمم المتحدة للمشاركة الإلكترونية، ويمكن لزائر الصفحة مشاركة الآراء حول مواضيع متعددة، بالإضافة إلى المشاركة في الاستبيانات واستطلاعات الرأي، والاطلاع على قياس مؤشر الرضا عن مراكز الخدمات ومؤشر أدائها، وإبداء الرأي في الاستشارات المتعلقة بالسياسات والتشريعات من خلال الدخول عبر الرابط التالي:.Sharek.gov.qa

وستكون رحلة المتعامل عبر منصة شارك سلسة وسهلة، حيث سيتمكن أيضا من حجز موعد مسبق لزيارة إحدى الجهات المشاركة في مركز الخدمات الحكومية، وعند وصوله إلى الموعد، سيحظى بالأولوية في الدور.

وتسمح شارك لموظفي الخدمة الاطلاع على المعاملات السابقة للمتعامل من خلال رقم الهاتف، وبالتالي القدرة على فهم احتياجاته، وتقديم خدمة أكثر كفاءة وسرعة. وستصل للمتعامل بعد الانتهاء من معاملته في المركز استبانة قصيرة لتقييم الخدمة المقدمة له، وستحلل شارك البيانات بهدف تحسين تجربة المتعاملين ليكون لهم دورًا رئيسيًا في تطوير الخدمات الحكومية.

ولا تقتصر مزايا المنصة على المتعامل، إذ ستغيّر تجربة موظف الخدمة أيضًا من خلال مساهمتها في توفير وقته عبر تزويده بالمعلومات اللازمة للعمل بكفاءة أكثر. كما ستتيح قياس مؤشرات الأداء، وبالتالي تقييم أدائه وتحديد احتياجاته التدريبية.

أما بالنسبة للمشرف، فستساهم منصة شارك في إدارة فريق العمل بشكل أفضل لما توفره من بيانات فورية، مثل عدد الخدمات المقدمة ومتوسط وقت الانتظار وكفاءة الخدمة المقدمة ومتوسط الوقت المستغرق لإنهاء الخدمة.

وستغيّر منصة شارك تجربة صانع القرار، فهي تمنحهم وصولًا سريعًا ومباشرًا إلى معلومات وبيانات الخدمات الحكومية عبر مركز قيادة لقياس أدائها، مما يتيح لهم الاطلاع على تقارير الأداء في الوقت الفعلي، وقياس رضى المتعاملين وتحسين تجربتهم مع القطاع الحكومي، وتطوير التجربة الشاملة بناءً على الاحتياجات الحقيقية للمتعاملين ومقدمي الخدمة والجهات الحكومية.

copy short url   نسخ
29/03/2024
15