+ A
A -
جريدة الوطن

وتشهد نسخة هذا العام 250 فعالية تنظمها جهات حكومية وغير حكومية في الحدائق العامة والمنشآت الرياضية، وموزعة بشكل شامل متوازن في جميع أنحاء البلاد.

وتم توفير هذه الفعاليات الرياضية للجميع منذ الساعات الأولى من صباح اليوم، فظهرت مناطق كورنيش الدوحة، وأسباير، واللؤلؤة، ومؤسسة قطر، ولوسيل، ومشيرب، وكتارا، وكأنها ساحات رياضية ضخمة.

وحرص جمهور واسع من المواطنين والمقيمين، لا سيما الأطفال، على الحضور منذ وقت مبكر من صباح اليوم للاستمتاع بمختلف الفعاليات والأنشطة الرياضية والعروض الترفيهية وحجز أماكنهم مبكرا، لا سيما أن كامل أرجاء الدوحة أصبحت بمثابة ملتقى لمزاولة الرياضة.

ومع أول إطلالة لنور الشمس، رسم المشاركون في الاحتفال باليوم الرياضي للدولة بأنشطتهم لوحة رياضية بديعة تجسدت اليوم في أنحاء مختلفة من البلاد، لتتحول الدوحة اليوم لملعب رياضي كبير يستوعب الجميع من مواطنين ومقيمين بمختلف فئاتهم السنية.

وتحرص جميع مؤسسات الدولة منذ انطلاق الاحتفالات باليوم الرياضي للدولة، على المشاركة سنويا في هذا الحدث الرياضي، لتتحول قطر إلى ملعب كبير يمارس فيه عشرات الآلاف من المواطنين والمقيمين من كافة شرائح المجتمع أنواعا عديدة من الرياضة.

ويحظى اليوم الرياضي للدولة باهتمام كبير، حيث أصبح هذا الحدث المميز يلاقي استحسان جميع من يعيش على أرض قطر من مختلف الشرائح العمرية مواطنين ومقيمين، الذين يحرصون على قضاء يوم رياضي مميز تحتضنه جميع مناطق الدولة.

وتقام جميع الأنشطة الرياضية في فعاليات النسخة 13 لليوم الرياضي هذا العام تحت شعار "الخيار لك" للتعبير عن أهمية تخصيص يوم رياضي للدولة.

ويهدف شعار هذه النسخة "الخيار لك" للتأكيد على ممارسة الرياضة انطلاقا من الوعي والإدراك أنها الخيار الأمثل لمواجهة تحديات العصر، ومكافحة الأمراض المزمنة التي تتسبب فيها قلة الحركة، والرهان على الوعي لأنه سيبني عليه خيار ممارسة الرياضة وجعلها أسلوب حياة.

وأسهمت مبادرة اليوم الرياضي للدولة بشكل كبير في رفع الوعي بأهمية الرياضة في حياة الأفراد والمجتمع القطري، فمنذ انطلاق النسخة الأولى من اليوم الرياضي للدولة تزايد الوعي بأهمية الرياضة في المجتمع، الأمر الذي يساهم في تحقيق رؤية قطر 2030، من خلال تطوير العنصر البشري الذي تستثمر فيه دولة قطر طوال السنوات الماضية.

وتتميز دولة قطر ببنية تحتية تساعد على ممارسة النشاط الرياضي من خلال وجود مسارات للمشاة وركوب الدراجات الهوائية، والعديد من المنشآت الرياضية في الدولة، ومجموعة من الحدائق العامة التي يصل عددها إلى 150، والمرافق والشواطئ، بجانب زيادة عدد تراخيص الأنشطة الرياضية في القطاع الخاص إلى 1216، وقد شهد العام الماضي وحده إصدار 125 ترخيصا جديدا لمزاولة الأنشطة الرياضية، الأمر الذي يؤكد المؤشرات الإيجابية لتنامي الممارسة الرياضية في المجتمع.

وتأتي أهمية تنظيم اليوم الرياضي في دولة قطر كل عام، لإعلاء شأن الرياضة بما تمثله من قيم أخلاقية وإنسانية، وفوائد صحية كثيرة، وتوعية للمواطنين والمقيمين بأهمية الرياضة في الحياة اليومية، وتشجيعهم على ممارستها طوال العام.

ويحظى اليوم الرياضي باهتمام كبير، حيث أصبح هذا الحدث المميز يلقى استحسان جميع من يعيش على أرض قطر من مختلف الشرائح العمرية مواطنين ومقيمين، الذين يحرصون على قضاء يوم رياضي مميز احتضنته جميع مناطق الدولة.

وكانت دولة قطر قد احتفلت باليوم الرياضي للدولة لأول مرة في شهر فبراير 2012، بعد صدور القرار الأميري رقم (80) لسنة 2011، بأن يكون يوم /الثلاثاء/ من الأسبوع الثاني من شهر فبراير من كل عام يوما رياضيا للدولة، تنظم خلاله الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى والهيئات والمؤسسات العامة فعاليات رياضية يشارك فيها العاملون وأسرهم، لتحقيق الوعي بأهمية الرياضة ودورها في حياة الأفراد والمجتمعات.

وتعد دولة قطر رائدة في تنظيم اليوم الرياضي على مستوى المنطقة والعالم، نظرا لأهمية هذا الحدث للفرد والمجتمع على حد سواء.

copy short url   نسخ
13/02/2024
165