كتاب وأراء

الحياة.. هي قرار

لنبدأ المقال بهذا السؤال؟..
قد تقولون: منذ أولها سؤال! اعذروني هو مجرد مدخل للمقال وليس من قبيل الإطالة.. السؤال يقول:
لو رأيت قطاراً يتجه نحو مجموعة من الأطفال تلعب في مسار القطار؟ وطفل آخر يلعب في المسار المعطل؟
أيهما تختار؟ وما النتائج التي سوف تنعكس على هذا القرار؟ معظمنا يرى أنه الأفضل التضحية بطفل بدلاً من مجموعة أطفال! ولكن هل فكرنا أن الطفل الذي كان يلعب على المسار المعطل قد تعمد اللعب هناك حتى يتجنب المخاطر.. ومع ذلك يجب عليه أن يكون الضحية في مقابل أطفال غير مبالين.
.. وهل فكرت أن الأطفال الذين كانوا يلعبون في مسار القطار سوف يهربون بمجرد سماعهم صوت القطار!
إذن تضحيتنا بالطفل كانت خاطئة.
هل تعلم أنه من المحتمل إن المسار الأخير لم يترك هكذا إلا لأنه غير آمن وتغيير مسار القطار لن يقتل الطفل فقط بل سوف يودي بحياة الركاب إلى مخاطر فبدلا من إنقاذ حياة مجموعة من الأطفال فقد يتحول الأمر إلى قتل مئات من الركاب بالإضافة إلى موت الطفل المحقق؟!!!
حياتنا مليئة بالقرارات الصعبة التي يجب أن نتخذها لكننا قد لا ندرك أن القرار المتسرع عادة ما يكون غير صائب تذكر أن الصحيح ليس دائماً هو ما تعتقده صحيحاً.. اتخاذ القرار يتطلب شجاعة.. شجاعة يفترض ألا تخضع لأهواء الجماعة ولكن لقرار العقل.
القرارات الشجاعة هي نتيجة تفكير سليم..
ولكن عند اتخاذك للقرار لا تهمل صوت القلب.. وازن بين عقلك وقلبك.. الحياة ليست خالدة حتى تفكر بعقلك فقط.. ولكن هناك فسحة للقلب.. فسحة لكي تعيش سعيدا..

بقلم : ماجد الجبارة

ماجد الجبارة