كتاب وأراء

افشل «99» مرة وستنجح في «100»

سأل أحد الصحفيين المخترع الأميركي أديسون:
هل صحيح أنك فشلت عشرة آلاف مـرة في اختراع المصباح الكهربائي؟
أجابـه:
لم أفشل، بل اكتشفت عشرة آلاف طريقة لا يعمل بها.
من أجل أن تنجح ولو لمرة واحدة يجب أن تفشل عشرات المرات، هكذا هي المعادلة الصحيحة.
الموضوع ليس مسألة رياضيات لها حل واحد فقط، إما خطأ أو صواب.
هل تعرف ميسي، هو أهم لاعب كره قدم حاليا..
كم هجمة فاشلة يشنها على مرمى الخصم من أجل أن يسجل هدفا واحدا فقط، وقد تنتهي المباراة كلها بهجمات كلها فاشلة، لكنه يعيد المحاولات من جديد في المباراة القادمة.
كل محاولة فاشلة إياك أن ترميها عن طريقك، خذها معك وضعها فوق الأخرى والأخرى ستجد أنك صنعت بمحاولات الفشل سلما عاليا سيبلغ بك قمة النجاح لا محالة.
هل تعرف أن ألف فأر مات من أجل أن يُكتَشف علاج الضغط.
الموضوع يحتاج للعناء والصبر لذلك لن ينجح الجميع.
قال المتنبي:
لولا المشقة ساد الناس كلهمُ
الجود يفقر والإقدام قتّالُ.
الشاعر الكويتي المليونير عبدالعزيز البابطين أذكر مرة كنا عنده فحدثنا عن بداية عمله في التجارة، قال:
أول مشروع في حياتي تهريب التتن من الزبير والبصرة إلى الكويت.
وعشرات المرات مسكت، ولكني استمررت حتى أصبحت وكيل مارلبورو في الشرق الأوسط.
هناك دراسة تقول إن 99 % من البشر لا يحققون النجاح لأنهم توقفوا عند المحاولة رقـم 99.
النجاح السريع يسمونه ضربة حظ، وهي لا تحدث إلا لواحد من مائة ألف إنسان.
مثل أولئك الذين نجحوا في السوشيال ميديا الآن، لكن كم الذين يمارسون العمل في السوشيال ميديا ولا يعرفهم أحد.
كن مثلي وتعال معي...
أنا من ثلاثين عاما أحاول بلوغ شيء أريده.. لا هو تحقق لي، ولا أنا مللت من المحاولات.

بقلم : بن سيف

بن سيف