كتاب وأراء

كعبة المضيوم وبلد الإنسانية

في الأزمات والمواقف تظهر معادن الرجال وصدقهم، وتظهر حقيقة ما تحمله قلوبهم تجاهك، لا يعني قرب المكان هي أصل الموقف والشهامة..ولكن.. الكويت أثبتت وظهرت بأصالة شعبها وقيادتها في الأزمة الخليجية من حصار قطر من قبل جيرانها..أظهرت هذه الأزمة كم هي حكمة الكويت وتدبيرها، وكم هي دبلوماسية وحكمة وحنكة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد حفظه الله في سعيه وسفره ومحاولاته الدبلوماسية التي لم تهدأ منذ أندلاع الأزمة من مساعي لحلها عبر الحوار والدبلوماسية والمقترحات والتي دوما ما تجد الموافقة والدعم الدائم من دولة قطر متمثلة بسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله، ومن خلال دبلوماسيتنا الداعمة لمبادرات دولة الكويت..
هذه الأزمة رغم ما يظهر للعالم من كونها أزمة إلا إن في حقيقتها أظهرت حقائق وكشفت مستور القلوب وأسقطت أقنعة...والأهم إنها أظهرت وكشفت من هو الصديق من العدو من القريب من البعيد..ومن يتمنون لبلدك الخير والتقدم..دون استغلال لمواقع جغرافية وحدود وغيرها من ضغوط لا مبرر ولا حجج ولا أدلة عليها!
أن تسعى دولة قطر لمشاركة دولة الكويت احتفالاتها باليوم الوطني ويوم التحرير تأكيدا من القيادة والشعب والمقيمين على مكانة هذه الدولة العزيزة والحبيبة..الدولة الإنسانية... والتي تجلى عظمة إنسانيتها وموقفها.. في مبادرتهم في إعمار العراق.. وكذلك ما يؤكد حكمة وإنسانية الشيخ صباح الأحمد قراراه بدفع الديون عن الغارمين في السجون وفق ضوابط..
الكويت كانت ولا تزال مدرسة في العمل الخيري والإنساني..ولا ينسى فقراء العالم وفقراء أفريقيا الدكتور عبدالرحمن السميط رحمه الله ودوره الكبير والإنساني في العمل الإغاثي ومساعدة الفقراء والمنكوبين والأهم عمله وسعيه في الدعوة للدين الإسلامي، والآلاف الذين اعلنوا إسلامهم بفضل من الله ومن ثم دعوة دعاة الكويت وإخلاصهم..
الكويت رائدة في مجالات عديدة كما أسلفنا رائدة في الدعوة والعمل الخيري ورائدة في الثقافة والفنون، وتعود ليكون لها الريادة في المجال الرياضي بعد رفع الايقاف عنها بفضل من الله ومن ثم مساعي وتحرك المسؤولين بدولة قطر في رفع هذا الإيقاف الذي كان له دور في استضافة كأس الخليج الاخيرة في دولة الكويت والتي أكدت وساهمت في التقارب القطري الكويتي..
قطر عبر إعلامها وعبر مثقفيها وفنانيها..ومن خلال مواطنيها..يشاركون الكويت احتفالاتهم..وفرحهم بالسفر والتواجد وبالمشاركة عبر القنوات الفضائية القطرية لتشارك وتعانق الفرح الكويتي الشقيق..
قطــــــــــــــر والكويت.. في دائرةٍ أو سياجٍ من حب.. هما بلورتان متشابهتان شفافتان.. مهما تحركتا علواً أو هبوطاً.. يميناً أو يساراً.. فهما في الدائرة.. وحولهما سياج.. وضمنهما لن يخرجا.. ويبتعدا.
هما عملةٌ واحدة.. مهما قلبنا العملة ونظرنا إليها في كلتا الوجهين.. نعود في النهاية لنحمل عملةً واحدة.. قطــــــــــــر والكويت وجهين لعملةٍ واحدة.
هما.. للحياة والعيش.. روحٌ وجسد.. فلا حياة لجسدٍ دون روح.. ولا روح دون جسد.. فقطـــــــــــــــر والكويت روحٌ وجسد.
هما العينان التي أطل بهما على الدنيا.. وأتحرك وأمضي وأعبر وأكتب.. وأكون كما أود أن أكون.. بتلك العينين.. بعين ترقبٍ وتحيا بقطر وأخرى تشتاق وتهفو للكويت.
لا حياة لنا.. دون ليل.. ولا ليل لنا دون نهار.. وهكذا هي الدنيا تسابق وتلاحق حياة.. ولؤم وهناء.. وقطــــــــــــــــــر والكويت ليلٌ ونهار لا ليل دون نهار ولا نهار دون ليل.
.. إن عشت في الدوحة.. فبروح نهار الكويت أحيا وأتحرك.. وإن كنت بنهار الدوحة فبليل الكويت أسرح وأتأمل. لو أسكن.. لافترشت أرض قطــــــــــــــــر.. والتحفت سماء الكويت لأكون هنا وهناك. حروف الأبجدية كثيرة.. وأشكالها عديدة.. ومهما حاولنا أن نقول أو أن نعبر أو نجيب عما في القلب تجاه الكويت.. ومهما حصل ومهما كانت من ظروفٍ توجد رغماً عنا.. ومهما خيمت على سماء دولنا وخليجنا سحب.. ومهما أثيرت رياح.. فحب الكويت والخليج وطناً أكبر يبقى ويدوم.
آخر جرة قلم: قطر كعبة المضيوم والكويت بلد الإنسانية..تميم المجد وصباح العز كلاهما قلب وروح وجسد وفكر جعلوه وقدموه بحب وصدق للعالم وللمظلومين، وللإنسانية هما أول المبادرين والمتقدمين.
أن تجد من يشاركك أزمتك ويفزع لنجدتك في مواقف صعبة تمر بها دولتك..من الوفاء ومن الشهامة ومن الاخلاق ومن اصل الانسان ومعدنه...الا ينسى مثل هذه المواقف ويضعها نصب عينيه دائما وأبدا فهي أخلاق الرجال اللذين لا يضيع المعروف لديهم..فهي الدليل إنهم يملكون من المحبة والصدق والأخوة والوفاء في مساندة الأخ والجار والقريب قبل البعيد..
أجمل التهاني.. بمناسبة العيد الوطني وعيد التحرير.. حروفاً ودرراً ننثرها للكويت.. حكومةً وشعباً وكل من يعيش على أرضها.

بقلم : سلوى الملا

سلوى الملا